قصف لقوات نظام الأسد وروسيا بالقرب من نقطة مراقبة تركية بريف إدلب

قصف لقوات نظام الأسد وروسيا بالقرب من نقطة مراقبة تركية بريف إدلب

197812009_4363009813751887_7401966442351022247_n.jpg
قصف لقوات نظام الأسد على ريف إدلب- 7 حزيران 2021 (فيس بوك)

تاريخ النشر: 07.06.2021 | 18:00 دمشق

إسطنبول - خاص

قصفت قوات نظام الأسد والقوات الروسية، اليوم الإثنين، قرية بريف إدلب توجد فيها نقطة مراقبة تركية، وفق مصادر محلية تحدثت لموقع تلفزيون سوريا.

وقالت المصادر إن القصف استهدف تل "الشيخ تمام" في محيط قرية إبلين جنوبي إدلب، من دون تسجيل ضحايا.

في سياق متصل، قال المركز الإعلامي للدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، إن أربعة أشخاص أصيبوا بجروح إثر تجدد القصف الصاروخي على بلدتي بليون و معراتة بريف إدلب الجنوبي، مشيرا إلى أن فرقه أسعفت المصابين وتفقدت الأماكن المستهدفة للتأكد من عدم وجود إصابات أخرى.

وقال الدفاع المدني إن القصف، اليوم، يأتي بعد ساعات من مقتل شخص وإصابة آخر بقصف مماثل على بلدة بليون.

ولفت إلى أن قوات نظام الأسد كثفت من قصف الحقول الزراعية منذ بداية موسم الحصاد وقطاف الأشجار، لمنع المزارعين من جني محاصيلهم، و إجبارهم على النزوح.

وأوضح أنه منذ بداية العام الحالي، ورغم وقف إطلاق النار استجابت فرقه حتى أمس الأحد، لأكثر من 520 هجوماً من قبل النظام وروسيا، تسببت بمقتل 57 شخصاً بينهم 12 طفلاً و 9 نساء، بينما أصيب أكثر من 150 شخصاً بينهم 7 أطفال، وتركزت تلك الهجمات على منازل المدنيين والحقول الزراعية وعدد من المنشآت الحيوية.

وتخضع محافظة إدلب وأرياف من حماة لاتفاق "آذار 2020" الموقع بين الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، وهذا الاتفاق جاء بعد معارك واسعة بين فصائل المعارضة وقوات نظام الأسد والميليشيات بدعم روسي حيث سيطر النظام على أجزاء واسعة من إدلب وحماة وريف حلب، ونص الاتفاق على وقف العمليات العسكرية والقصف على المنطقة.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار