قصف صاروخي يوقع عشرات القتلى والجرحى من قوات النظام

تاريخ النشر: 30.04.2018 | 10:04 دمشق

تلفزيون سوريا

قتل أكثر من 30 عنصراً وأصيب العشرات من قوات النظام والمليشيات الإيرانية في القصف الصاروخي الذي استهدف مواقع عسكرية في ريفي حماة وحلب.

ونقلت وسائل إعلام النظام عن مصدر عسكري قوله بأن عدوانا تتعرض له بعض المواقع العسكرية في ريفي حماة وحلب بصواريخ معادية في حوالي الساعة 10:30 ليلاً دون تحديد الجهة التي تقف وراء هذا القصف.

بينما بث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو قالت إنها لانفجارات ضخمة داخل جبل البحوث (اللواء 47) في ريف حماة والذي تتمركز به قوات إيرانية.

في حين أفاد ناشطون بتعرض مطار النيرب العسكري القريب من مدينة حلب لقصف صاروخي مماثل دون تأكيد هذه المعلومات حتى الآن.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن مصدر أمني بقوات النظام قوله بأن القصف استهدف مستودعات الذخيرة في ريفي حماة وحلب وناتج عن ضربات جوية على الأغلب.

بينما أفادت وكالة رويترز نقلا عن بعض المصادر قولهم بأن الهجمات الصاروخية أصابت على ما يبدو العديد من مراكز قيادة فصائل مدعومة من إيران وإن عشرات من الجرحى والقتلى سقطوا.

ويعتبر جبل البحوث العلمية (اللواء 47) في ريف حماة الجنوبي قاعدة عسكرية إيرانية ومركزا لتجنيد المقاتلين الشيعة المدعومين من إيران.

ويرجح وقوف إسرائيل وراء هذا القصف حيث أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هذا الشهر أن بلاده ستواصل التحرك ضد إيران في سوريا.

كما أن إسرائيل تتهم إيران بتعزيز نفوذها في سوريا عبر فتح ممر يمتد من طهران عبر العراق وسوريا وصولاً للبنان وأنها تزود حزب الله بالسلاح، كما تؤكد إسرائيل أنها لن تسمح للإيرانيين بتحويل سوريا إلى قاعدة متقدمة لهم.

وكانت إسرائيل قصفت في التاسع من شهر نيسان الجاري مطار التيفور في ريف حمص مما أدى لمقتل عدد من العسكريين الإيرانيين بينهم ضباط كبار في الحرس الثوري الإيراني.

في حين شنت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا في الرابع عشر من الشهر الجاري ضربات صاروخية استهدفت مواقع عسكرية للنظام ردا على استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في مدينة دوما.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا