قصف جوي يستهدف جنوبي العاصمة دمشق

تاريخ النشر: 25.11.2020 | 05:52 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال نظام الأسد إنه تعرض في أحد مواقعه العسكرية في ريف دمشق إلى قصف جوي، منتصف ليل أمس الثلاثاء.

وكالة "سانا" الرسمية، قالت إن إسرائيل هي من تقف وراء القصف، الذي استهدف جنوبي العاصمة دمشق.

ونقل عن "مصدر عسكري" لم يسمّه قوله "في تمام الساعة الحادية عشرة وخمسين دقيقة من ليل الرابع والعشرين من الشهر الجاري قام العدو الصهيوني بتوجيه ضربة جوية من اتجاه الجولان السوري المحتل باتجاه جنوب دمشق واقتصرت الخسائر على الماديات".

وزعم المصدر أن وسائط الدفاع الجوي في قوات نظام الأسد، تصدت للهجوم.

من جانبها، لم تعلق إسرائيل على هذه الحادثة، ومن المعلوم أن إسرائيل لا تعترف بجميع الضربات التي توجهها لنظام الأسد والميليشيات الإيرانية.

وتأتي هذه الضربة بعد نحو أسبوع، على قصف إسرائيلي لمواقع لـ "فيلق القدس" الإيراني، إذ أعلن، حينئذ، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، عن تنفيذ الجيش الإسرائيلي هجمات "نوعية وناجحة"، استهدفت مواقع لجيش نظام الأسد و"فيلق القدس" من منطقة الجولان، وذلك بعد "كشف وإحباط مفعول حقل عبوات ناسفة زرعتها خلية تخريبية عملت بتوجيه إيراني على الحدود مع سوريا".

وأضاف أن الهدف من القصف الذي نفذه الجيش الإسرائيلي هو نقل رسالتين واضحتين، الأولى أن "إسرائيل لن تسمح بمواصلة التموضع الإيراني في سوريا عامة وعلى الحدود الشمالية على وجه الخصوص"، والثانية أن إسرائيل "لن تسمح للنظام بغض الطرف عن هذا التموضع الإيراني في الداخل السوري"، ولذلك "نفذنا هذا القصف ضد الضيف الإيراني ونظام الأسد المضيف".

  كما تأتي هذه الغارات، بعد أقل من شهر، على استهداف إسرائيلي مقراً للميليشيات الإيرانية في القنيطرة، ففي 21 من تشرين الأول الفائت، قصفت إسرائيل بصاروخ موجه موقعا تابعا للميليشيات الإيرانية في ريف القنيطرة الشمالي.

مقالات مقترحة
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة