قصة "مخزن يوم القيامة" والبذور السورية التي ستنقذ البشرية

تاريخ النشر: 01.07.2021 | 21:26 دمشق

آخر تحديث: 02.07.2021 | 06:47 دمشق

ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

"من سوريا إلى لبنان.. إنقاذ البذور التي يمكن أن تنقذ البشرية" عنوان تقرير نشره موقع مجلة "نيولاينز/ Newlines" الأميركية، يتحدث عن البذور التي يمكن أن تنقذ البشرية، والتي كانت مخزّنة داخل قبو في سوريا ثم نُقلت إلى لبنان لحفظها بعد اندلاع الحرب في سوريا.

ويقول التقرير: البذور عادت إلى لبنان كونها كانت المقر الرئيس لمنظمة (إيكاردا)، قبل أن تجبر الحرب الأهلية اللبنانية على الانتقال إلى سوريا في عام 1984.

ونشأ "المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة/ إيكاردا" من برنامج التنمية الزراعية للأراضي القاحلة (ALAD) السابق التابع لمؤسسة (فورد) والذي عمل في لبنان في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي ووسّع نطاقه. وأهداف إيكاردا عديدة، لكنها تتلخص في تحسين سبل عيش الفقراء من الموارد عبر المناطق الجافة في العالم، من استخدام موارد المياه المحدودة إلى تحسين إنتاج المحاصيل الغذائية الأساسية.

جينات بذور القمح الأهم في التاريخ

لكن منطقة المشرق، حيث يعد وجود إيكاردا ضروريًا لمهمتها، تواصل تقديم الاضطرابات الخاصة بها. في عام 2015، بعد 30 عامًا من انتقالها إلى سوريا من الحرب الأهلية في لبنان، أعادت إيكاردا موقع بنك الجينات الخاص بها إلى الاستقرار النسبي في لبنان، وهذه المرة في حالة فرار كامل من الحرب السورية.

إن بنوك الجينات التي تديرها إيكاردا ليست فقط أكبر بنوك الجينات في العالم؛ بل إنها تحتوي على عدد كبير من المُدخَلات البرية الفريدة -عينات البذور المحفوظة في بنك الجينات للحفظ- من الهلال الخصيب، حيث تطورت الزراعة لأول مرة منذ أكثر من 7000 عام.

أدت الظروف البيئية والبيئية المحددة في الهلال الخصيب منذ وقت مبكر إلى تحسين الأنواع البرية النسبية في المنطقة لتكون قادرة وراثيًا على مقاومة الجفاف، وارتفاع درجات الحرارة، وموجات الحر، وتفشي الأمراض -وهي التهديدات نفسها التي يسببها تغير المناخ.

وبعبارة أخرى، فإن المُدخلات الموجودة في حوزة إيكاردا لديها بالفعل الجينات اللازمة للبقاء على كوكب حار. لذلك، إذا كانت عينة مزروعة في منطقة أكثر برودة غير قادرة على تحمل موجات الحرارة المتكررة وتم القضاء عليها، فإن العينات المرنة وراثيًا التي تم إنشاؤها في بنك الجينات التابع لإيكاردا ستنقذ مستقبل البشرية -وهو الخلاص الذي يتوقعه العلماء.

إنقاذ البذور ونقلها

ويذكر التقرير أن إعادة التوطين لم تكن بهذه البساطة. كان الفريق السوري في تل هدية (20 ميلاً جنوبي حلب) بحاجة إلى القيام بمحاولة بطولية لإنقاذ البذور الموجودة لديهم بالفعل. كانت المشكلة هي العثور على مكان لتخزين البذور قبل أن يكون موقع لبنان مجهزاً لتسلمها.

 بين عامي 2012 و2014، قام فريق سوريا التابع لإيكاردا بصيانة وإعداد وشحن 14363 مُدخلًا إلى المكان الوحيد الذي يمكنهم الوصول إليه: قبو (سفالبارد) العالمي للبذور، الواقع في أرخبيل سفالبارد بين النرويج والقطب الشمالي.

وسط الحرب، توقفت البذور في حلب لاختبارها واعتمادها قبل الانتقال إلى العاصمة دمشق. ومن هناك، سافر الفريق إلى (Vault) في سفالبارد مع بذور القمح عن طريق البريد الدولي كشحن جوي.

 

داخل قبو سبالفارد
داخل قبو "يوم القيامة"

 

في عام 2015 عندما وصلت إحدى شحنات البذور الأولى من إيكاردا إلى سفالبارد في الـ21 من تشرين الثاني (نوفمبر)، كانت جزيرة القطب الشمالي النائية سوداء قاتمة، حيث ستبقى للشهرين المقبلين من الموسم المظلم حتى في ساعات النهار. وآنذاك نفّذ علماء في مركز سفالبارد عملية الإنقاذ المهمة لمجموعة لا تقدر بثمن من البذور الواردة من بنك الجينات التابع لإيكاردا في سوريا.

الغرفة الأكثر أهمية في العالم!

ويعلّق التقرير على ذلك المخزن بالقول: "أطلق عليها ما تريد، الغرفة الأكثر أهمية في العالم أو سفينة نوح للتنوع النباتي، قبو سفالبارد العالمي للبذور هو بوليصة تأمين الإمدادات الغذائية النهائية لهذا الكوكب، تم تصميمه لمقاومة الزلازل والانفجارات وأي عواقب طبيعية لتغير المناخ قد يلقي بها على البشرية".

المخزن لديه القدرة على تخزين 4.5 مليون عينة من البذور، على الرغم من أنه يضم ​​حاليًا أكثر من مليون منها، مما يجعله أكبر مجموعة في العالم للتنوع البيولوجي الزراعي.

فكرة المخزن/ قبو البذور، ابتكرها في الأصل العالم كاري فاولر، بعد هجمات 11 أيلول/ سبتمبر، عندما اتضح لـفاولر  أنه لا يوجد مبنى في العالم آمن. ثم اقترب فاولر من النرويجيين وسألهم عما إذا كانوا سينظرون في جدوى إنشاء قبو بذور عالمي بالقرب من القطب الشمالي.

كان هدفه هو توفير حماية طويلة الأجل لمجموعة واسعة من بذور النباتات الفريدة من جميع أرجاء العالم كوثيقة تأمين ضد أزمة إقليمية أو عالمية واسعة النطاق للحفاظ على تنوع المحاصيل، وهي المادة الخام اللازمة لتطور النبات على كوكب الأرض.

 

 

 

سرعان ما أصبح قبو البذور معروفًا باسم قبو "يوم القيامة"، حيث يستحضر صور الناجين في أثناء البحث عن محمية البذور بعد كارثة عالمية مروعة أو البقايا الوحيدة بعد القنبلة الذرية. بمعنى ما، يحتوي قبو سفالبارد العالمي للبذور وحده على تاريخ الزراعة ومستقبلها بالكامل في غرفة واحدة -كل بذرة كانت موجودة في السابق أو ستكون كذلك في أي وقت مضى.

والقبو يعدّ من بين أكثر مناطق العالم أمانًا من حيث الصراع الجيوسياسي. مدفونًا على ارتفاع يزيد على 100 متر (328 قدمًا) داخل جبل Platåberget، يضمن القبو أيضًا أن يظل مجمدًا بشكل طبيعي، حتى في حالة فشل أنظمة التبريد الميكانيكية وارتفاع درجات حرارة الهواء الخارجي.

في تشرين الأول 2015، عاد فريق إيكاردا في سوريا إلى الجزيرة القطبية الشمالية مرة أخرى، هذه المرة لاستعادة البذور التي أودعوها في القبو. في ذلك العام، أصبحت إيكاردا المنظمة الأولى والوحيدة في تاريخ البشرية التي سحبت من مجموعة البذور، 128 صندوقًا من إجمالي 350 على وجه الدقة.

 

درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر