قسد تنهي حملتها الأمنية ضد "داعش" في مخيم الهول

تاريخ النشر: 03.04.2021 | 22:39 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أعلنت قوى الأمن "الأسايش" التابعة للإدارة الذاتية، اليوم الجمعة، انتهاء المرحلة الأولى من الحملة التي شنّتها ضد عناصر تنظيم الدولة، في مخيم الهول بريف الحسكة، شمال شرقي سوريا.

وقالت "الأسايش" في بيان إنها قبضت على 125 عنصراً من عناصر خلايا التنظيم النائمة، 20 منهم مسؤولون عن الخلايا والاغتيالات التي حدثت في المخيم.

وأوضح البيان، أن قوات الأمن عثرت على مستلزمات عسكرية ودارات إلكترونية تستخدم في تحضير العبوات الناسفة.

واستمرت المرحلة الأولى خمسة أيام بمشاركة خمسة آلاف عنصر من الأسايش وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" ووحدات حماية المرأة ووحدات حماية الشعب.

وأشار البيان إلى أن المخيم شهد أكثر من 47 عملية اغتيال على يد خلايا تنظيم الدولة خلال أقل من ثلاثة أشهر، وأنه بالرغم من إلقاء القبض على العديد من عناصر الخلايا النائمة في المخيم، بمن فيهم كبار المسؤولين، إلا أن الخطر لم ينته بعد.

وحذرت الأمم المتحدة مراراً من تدهور الوضع الأمني في المخيم. وأفادت لجنة مجلس الأمن الدولي العاملة بشأن تنظيم "الدولة" ومجموعات متشددة أخرى في تقرير في شباط الفائت، عن "حالات من نشر التطرف والتدريب وجمع الأموال والتحريض على تنفيذ عمليات خارجية" في المخيم.

ويضم مخيم الهول أكثر من 60 ألف لاجئ من جنسيات مختلفة، وذلك بحسب مكتب اللاجئين في الإدارة الذاتية شمال شرقي سوريا، بينهم 31 ألف عراقي، و20 ألف سوري، والباقي من جنسيات أجنبية مختلفة.

وتزداد عمليات الاغتيال بحق المواطنين داخل المخيم في ظل الانفلات الأمني الذي يشهده، وعجز "قسد" عن ضبط الوضع رغم دعم التحالف الدولي لها، حيث تجاوزت الاغتيالات منذ مطلع العام الجاري إلى الآن نحو 50 حالة اغتيال.

 

درعا البلد.. قتيل بقصف للنظام والأهالي ينزحون | فيديو
قوات النظام تخرق اتفاق درعا البلد وتجهز لاقتحامها | فيديو
اتفاق درعا قيد التنفيذ: الأسلحة الخفيفة و3 نقاط عسكرية مقابل رفع الحصار
حالة وفاة واحدة و38 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
روسيا ترسل لقاح "سبوتنيك لايت" إلى نظام الأسد
بعد أسابيع من انخفاضها.. الإصابات بكورونا تسجل ارتفاعاً في تركيا