قسد تكشف عن أعداد العناصر والمدنيين الذين خرجوا من الباغوز

تاريخ النشر: 17.03.2019 | 17:23 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" أن أكثر من 60 ألف شخص خرجوا من مناطق سيطرة تنظيم الدولة إلى مناطق سيطرتها خلال شهرين من المعارك الدائرة بين الطرفين شرقي دير الزور.

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية كينو جبرئيل للصحفيين أن 29 ألفاً و 600 شخص معظمهم من عائلات عناصر التنظيم، خرجوا من منطقة الباغوز التي تحاصرها "قسد" طوال الشهر الماضي، في حين خرج 34 ألف مدني آخرين.

أما عن عناصر التنظيم، فقد كشف جبرئيل بأن 5000 عنصر سلموا أنفسهم لقسد، منذ أن أُطبق الحصار على آخر جيوب التنظيم في مزارع الباغوز والتي لا تتجاوز مساحتها نصف كيلو متر مربع شرقي دير الزور بالقرب من الحدود العراقية.

وأشارت "قسد" إلى أنها أسرت 520 عنصراً للتنظيم خلال العمليات التي دارت في مناطق هجين والشعفة، وصولاً إلى المعارك الدائرة في الباغوز.

وذكرت قوات سوريا الديمقراطية أن 1306 عنصراً لتنظيم الدولة قتلوا، فضلاً عن إصابة كثيرين في الحملة التي بدأت في التاسع من كانون الثاني الفائت، بينما قتل 82 مقاتلا من "قسد" فضلا عن إصابة 61 آخرين.

وأدى القصف المدفعي وغارات طيران التحالف على مناطق سيطرة التنظيم التي كانت تحوي على عشرات آلاف المدنيين، إلى مقتل المئات منهم، ودمار كافة القرى التي كان يسيطر عليها التنظيم شرقي دير الزور.

وقالت الأمم المتحدة بداية آذار الجاري، إن ما لا يقل عن 84 شخصاً ثلثهم من الأطفال لاقوا حتفهم منذ شهر كانون الأول الماضي أثناء فرارهم من مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" في ريف دير الزور الشرقي باتجاه مخيم الهول للنازحين في محافظة الحسكة.

وأضافت الأمم المتحدة في بيان لها، أن الوفيات وقعت نتيجة معاناة النازحين من سوء التغذية الحاد والمرض، وظروف التهجير القاسية.

مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"