قسد تكشف أسباب تأخرها في السيطرة على بلدة "الباغوز"

قسد تكشف أسباب تأخرها في السيطرة على بلدة "الباغوز"

الصورة
عناصر من قسد في بلدة الباغوز شرق دير الزور(رويترز)
25 شباط 2019
تلفزيون سوريا - رويترز

رجح مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية تحصن أكثر من ألف مقاتل أجنبي "محترف" من تنظيم الدولة، في جيب ببلدة الباغوز  شرق دير الزور، كاشفا في الوقت نفسه أسباب التأخر في السيطرة على كامل البلدة.

وقال بالي لوكالة لرويترز إن التنظيم يتحصن في منطقة تعج بالأنفاق الدفاعية، وأضاف "نتوقع وجود أنفاق غير مكتشفة..وغرف تحت الأرض هذا عسكريا قد يسبب مشكلة كبيرة".

كما وصف عناصر التنظيم بأنهم "شرسون جدا ومحترفون بتجارب عالية المستوى" وتابع "هؤلاء هم صفوة مقاتلي داعش من كل دول العالم تجمعوا في هذه البقعة".

بالي أوضح أن نحو ستة آلاف مدني خرجوا من الباغوز في الأيام القليلة الماضية، معظمهم عائلات للمقاتلين الأجانب وبينهم نساء وأطفال. 

وحسب بالي فقد غادر نحو 20 ألف شخص البلدة الحدودية، خلال الأسابيع الماضية قبل بدء قسد المرحلة الأخيرة للحصار بدعم من التحالف الدولي، مشددا على أن أمام عناصر التنظيم بعد إجلاء المدنيين خياران إما الحرب أو الاستسلام. 

ولم يؤكد المتحدث باسم قسد عدد المدنيين الباقين في آخر جيب يسيطر عليه التنظيم، لكنه لفت إلى تصريح مصادر من داخل الباغوز رجحت وجود نحو خمسة آلاف مدني.

يشار إلى أن "التحالف الدولي" يجري مفاوضات مع عناصر تنظيم الدولة المتحصنين في جيب صغير ببلدة الباغوز، مِن أجل تسليم أنفسهم، مع اقتراب العملية العسكرية لـ التحالف ضد التنظيم في سوريا من نهايتها.

 

شارك برأيك