"قسد" تفرض الترخيص على أصحاب مكاتب الحوالات في دير الزور

"قسد" تفرض الترخيص على أصحاب مكاتب الحوالات في دير الزور

مدينة البصيرة في دير الزور (فيس بوك)
مدينة البصيرة في دير الزور (فيس بوك)

تاريخ النشر: 08.07.2022 | 10:30 دمشق

​دير الزور - خاص

منح الأمن العام التابع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) مهلة إلى ما بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى، لأصحاب مكاتب الحوالات لاستخراج موافقات أمنية لمكاتبهم تحت طائلة الإغلاق للمخالفين في مناطق سيطرتها في قرى وبلدات البصيرة والكسرة والحصان وغيرها بدير الزور.

وطالبت دوريات تابعة للأمن العام من أصحاب المكاتب في كل أرياف دير الزور الغربية والشرقية والشمالية ضرورة مراجعة مكاتب الأمن العام في مناطقهم لاستخراج ترخيص من أجل استمرار عمل المكاتب بعد عطلة عيد الأضحى.

ويرى أهالي المنطقة وأصحاب المكاتب أن "قسد" تسعى من خلال هذه الخطوة إلى تحصيل ضرائب بالإضافة إلى مراقبة عمل هذه المكاتب ومراقبة الحوالات المالية من خلال إجبار أصحاب المكاتب على تخصيص سجلات بالحوالات المالية الواردة والصادرة.

ممارسات قسد ضد مكاتب الصرافة في الرقة والحسكة

في تشرين الأول الماضي اشتكى أصحاب محال الصرافة في مدينة الرقة من مضايقات الأجهزة الأمنية التابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) التي باتت تلاحق الأهالي تحت مسمى "التمويل الخارجي".

مصادر محلية قالت لموقع تلفزيون سوريا إن "جهاز الأمن العام في الرقة استدعى خلال تشرين الأول الماضي، 5 من أصحاب محال الصرافة، ووجهت إليهم تعليمات مرفقة بتحذير شديد اللهجة، بضرورة التعامل معهم في سياق ضبط عمليات التحويلات القادمة من الخارج محددين بذلك تركيا ومناطق سيطرة المعارضة".

وسبقها في أيلول من العام الماضي إغلاق "قسد"، معظم محال الصرافة والحوالات المالية في مخيم الهول، بهدف قطع التمويل عن عوائل عناصر تنظيم الدولة المقيمة فيه.

وأفاد مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا: "بعد بحث وتدقيق وجمع للمعلومات طوال الأشهر الأخيرة، تأكدت قوى الأمن في مخيم الهول شرقي الحسكة، من أن 3 مكاتب رئيسية للتحويل والصرافة تمنح أموالاً بمبالغ كبيرة لعوائل من "داعش" من دون توثيقها في السجلات اليومية، الأمر الذي دفع القوى الأمنية لاعتقال أصحاب المحال وإغلاقها بعد سحب الترخيص منهم".

وأوضح المصدر أن "المكاتب التي أغلقت سلمت 48 عائلة من "داعش"، نحو 72 مليون ليرة سورية قادمة من تركيا والسعودية والعراق، خلال شهر آب الماضي، حيث تستخدم هذه الأموال بحسب "قسد" في "تمويل العمليات الإرهابية داخل المخيم إضافة إلى شراء الأسلحة وتهريب العوائل".

وأشار إلى أن "قسد" تسعى لمعرفة مصادر التمويل التي تصل إلى عوائل "داعش" في مخيم الهول شرقي الحسكة، مضيفاً أنها تعتقد أن إغلاق المكاتب ليس أمراً كافياً على اعتبار أن هناك أشخاصاً يعملون على إيصال الأموال إلى العوائل بطرق مختلفة غير شرعية.

ما هي القيود الجديدة التي فرضتها "قسد"؟

ومن شروط التعامل أخذ صورة للمستفيد من الحوالة (أنثى أو ذكر) وأخذ صورة لهويته أو جواز السفر حصراً، ومن لا يملك هذه الأوراق لا تعطى له الحوالة، إضافة لمراقبة دقيقة لعمليات التحويل من وإلى تركيا ومناطق إدلب وعفرين واعزاز وجرابلس والباب ومناطق "نبع السلام" مهما كان حجم المبالغ، إضافة للتركيز على الأموال التي تصل بشكل دوري، وفق المصادر.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار