"قسد" تعلّق على اتهامها بقصف المدنيين في مدينة الباب بريف حلب

تاريخ النشر: 07.08.2021 | 12:24 دمشق

إسطنبول - متابعات

علقت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على الاتهامات التي طالتها بالضلوع في قصف المدنيين بمدينة الباب في ريف حلب، الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري، يومي الخميس والجمعة الماضيين.

"مجلس الباب العسكري" التابع لـ "قسد" أصدر بيانا اليوم السبت، نفى فيه مسؤوليته عن القصف الذي تعرضت له مدينة الباب، وأكد التزامه "بالقيم والمبادئ الإنسانية بتجنيب حياة المدنيين للخطر في أي مكان"، وفق وكالة "هاوار" المقربة من "قسد".

ويوم الخميس الماضي، قُتل مدنيان وأصيب آخران، أحدهما متطوع في منظمة الدفاع المدني السوري، في قرية حزوان قرب مدينة الباب شرقي حلب في شمالي سوريا، إثر استهداف مزدوج بصواريخ موجهة، مصدرها مناطق سيطرة "قسد" وقوات النظام.

وفي اليوم التالي (الجمعة) أصيب 23 مدنياً، إثر قصف صاروخي استهدف الأحياء السكنية في مدينة الباب بريف حلب الشمالي، وتسبب بأضرار مادية كبيرة.

وأوضح الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) أن من بين المصابين الـ 23 نساء وأطفالاً، وأن مصدر القصف الصاروخي هو المناطق التي تسيطر عليها "قسد" وقوات نظام الأسد شرقي حلب.

وتتعرض مدنية الباب بشكل مستمر لعمليات قصف من قبل "قسد" ونظام الأسد، وفق ما يؤكده الجيش الوطني السوري وفرق الدفاع المدني على الأرض.
وتعد مدينة الباب من أكبر مدن ريف حلب الشمالي والشرقي التي يسيطر عليها الجيش الوطني السوري والقوات التركية ضمن عملية "درع الفرات"، التي وقعت في آب من عام 2016 ضد تنظيم "الدولة".