قسد تعلن اعتقال 125 عنصراً من تنظيم "الدولة" في مخيم الهول

تاريخ النشر: 02.04.2021 | 20:35 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، اليوم الجمعة، بعد تنفيذها عملية أمنية استمرت لأيام، توقيف 125 عنصراً من تنظيم "الدولة" في مخيم الهول في شمال شرقي سوريا، بينهم مسؤولون عن عمليات قتل ازدادت وتيرتها منذ مطلع العام.

وبدأ خمسة آلاف عنصر من قوات سوريا الديمقراطية وبدعم من التحالف الدولي حملة أمنية، يوم الأحد الفائت، ضد "أذرع" التنظيم والمتعاونين معه، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ويشهد المخيم الذي يؤوي أكثر من 60 ألف شخص، غالبيتهم نساء وأطفال، اعتداءات وعمليات قتل ومحاولات فرار خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقال الناطق الرسمي باسم قوى الأمن الداخلي (الأسايش) علي الحسن، خلال مؤتمر صحافي عقد في مقر قيادته في بلدة الهول "تمّ إلقاء القبض على 125 عنصراً من عناصر خلايا داعش النائمة، عشرون منهم مسؤولون عن الخلايا والاغتيالات التي حدثت في المخيم".

وأحصى الحسن تنفيذ أكثر من 47 عملية قتل داخل المخيم منذ بداية العام.

وأشار الحسن، إلى أنّ العديد من عناصر التنظيم تسللوا إلى المخيم "كمدنيين بهدف العمل ضمنه وتنظيم أنفسهم مرة أخرى". وحذّر من أنه رغمّ توقيف العناصر "بمن فيهم كبار المسؤولين"، إلا أن "الخطر لم ينته بعد".

وحذرت الأمم المتحدة مراراً من تدهور الوضع الأمني في المخيم. وأفادت لجنة مجلس الأمن الدولي العاملة بشأن تنظيم "الدولة" ومجموعات متشددة أخرى في تقرير في شباط الفائت، عن "حالات من نشر التطرف والتدريب وجمع الأموال والتحريض على تنفيذ عمليات خارجية" في المخيم.

ويضم مخيم الهول أكثر من 60 ألف لاجئ من جنسيات مختلفة، وذلك بحسب مكتب اللاجئين في الإدارة الذاتية شمال شرقي سوريا، بينهم 31 ألف عراقي، و20 ألف سوري، والباقي من جنسيات أجنبية مختلفة.

وتزداد عمليات الاغتيال بحق المواطنين داخل المخيم في ظل الانفلات الأمني الذي يشهده، وعجز "قسد" عن ضبط الوضع رغم دعم التحالف الدولي لها، حيث تجاوزت الاغتيالات منذ مطلع العام الجاري إلى الآن نحو 50 حالة اغتيال.