"قسد" تعتقل عدداً من عناصرها بسبب اشتباكات عين عيسى

تاريخ النشر: 21.12.2020 | 09:30 دمشق

إسطنبول - متابعات

اعتلقت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) 23 عنصراً من القوات الخاصة التابعة لها لرفضهم القتال في بلدة عين عيسى وتخلفهم عن الخدمة في مدينة الطبقة غربي الرقة.

وأكدت مصادر عسكرية من داخل "قسد" لموقع تلفزيون سوريا، أن عدد المعتقلين من عناصر "قسد" هم من المكون العربي.

وتشهد عين عيسى توتراً متصاعداً منذ نحو شهر، حيث يسعى الجيش الوطني السوري والجيش التركي للسيطرة على البلدة، في الوقت الذي تحاول فيه "قسد" إنقاذ نفسها عبر اللجوء إلى روسيا ونظام الأسد.

وقبل أيام، اجتمع وفد من قيادة "قسد" مع قيادات من قوات النظام والقوات الروسية في مطار القامشلي، لمناقشة الاتفاق حول مصير عين عيسى.

اقرأ أيضاً: تسجيل فيديو يٌظهر نقاط المراقبة الروسية في عين عيسى

وقال مصدر مطلع على المفاوضات لتلفزيون سوريا إن اجتماع قادة الأطراف الثلاثة لم يسفر عن أي اتفاق.

وكانت روسيا قدمت عرضاً لـ "قسد" ينص على تسلم كامل المدينة للقوات الروسية ورفع علم النظام فيها حصراً، لحمايتها من أي عملية عسكرية تركية محتملة، في حين رفضت "قسد" هذا العرض وفق ما قالته المستشارة الإعلامية والسياسية لرئيس النظام بشار الأسد، بثينة شعبان التي وصفت "قسد" بقوة احتلال.


وفي وقت سابق أمس قصف الجيش التركي، مواقع لـ "وحدات حماية الشعب" الكردية العمود الفقري لـ "قسد" على محور الهوشان و الخالدية غربي عين عيسى، إضافة لاستهداف مواقع "قسد" على محور كور حسن و خفية سالم غربي مدينة تل أبيض.

وفجر أمس الأحد، أعلن الفيلق الأول التابع للجيش الوطني السوري المدعوم تركيا بدء ما سماها معركة "تحرير بلدة عين عيسى" بريف الرقة.

اقرأ أيضاً: توقف عمل الطريق المحمي روسياً بين تل تمر وعين عيسى

جاء ذلك في تسجيل مصور للفيلق الأول تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن وفق مصادر محلية فإن الاشتباكات لم ترق بعد إلى أن تكون معارك كبيرة كالتي اعتاد الجيش الوطني والجيش التركي شنها ضد "قسد" والوحادات الكردية.

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا