"قسد" تعتقل المزيد مِن الشباب في ريف الرقة الغربي

تاريخ النشر: 26.01.2019 | 12:01 دمشق

آخر تحديث: 26.01.2019 | 12:04 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

اعتقلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، أمس الجمعة، المزيد مِن الشباب في بلدة المنصورة ومحيطها بريف الرقة الغربي، ليرتفع العدد إلى 38 شاباً اعتقلتهم خلال الأيام الثلاثة الفائتة، على خليفة احتجاجات ضد "قسد" في المنطقة.

وقال ناشطون محليون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن عناصر "قسد" اعتقلوا 10 شبّان مِن بلدة المنصورة، وستة آخرين مِن قرية "هنيدة" القريبة، وذلك بتهمة "المشاركة في أعمال تخريب".

وأضاف الناشطون، أن "قسد" نشرت حواجز إضافية لها في بلدة المنصورة ومحيطها، وسط تراجع حدة التوتر فيها، إلّا أن قوات "الأسايش" (الأمن الداخلي في "قسد") ما تزال تفرض حظراً للتجّول منذ ثلاثة أيام في المنطقة.

جاء ذلك في ظل التوتر الأمني الذي تشهده بلدة المنصورة، بعد مقتل الشاب (زين الحمد الزين) مِن عشيرة (البوخميس) برصاص عناصر "الأسايش" خلال محاولتهم اعتقاله لـ اقتياده إلى الخدمة "القسرية" في صفوفها، قبل أن تزيد حدة التوتر خلال تشييع الشاب، وسط مطالبات مِن وجهاء العشائر بتسليمهم القاتل لـ محاسبته.

وعقب التشييع، يوم الأربعاء الفائت، اعتقلت "قسد" ثمانية شبّان مِن بلدة المنصورة بعد إحراق الأهالي مقرّاً لـ"الأسايش" وثلاث سيارات كانت مركونة أمام المقر لـ"قسد"، كما اعتقلت شبّاناً آخرين، خلال يومي الخميس والجمعة الفائتين، ليرتفع العدد الإجمالي للمعتقلين إلى 38 شاباً.

يشار إلى أن "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD" (الذي يهيمن على "قسد")، يعمل على إطلاق حملات لـ"التجنيد الإجباري" تحت مسمّى "واجب الدفاع الذاتي" في جميع مناطق سيطرته بالمنطقة الشرقية، ويشن مِن أجل ذلك حملات دهم واعتقال تشمل "الشباب والفتيات" لـ سوقهم إلى الخدمة "قسراً" والانخراط في صفوف قواته.

وتشهد مدينة الرقة وريفها، حالة غليان شعبي ضد "قسد" (التي تشكل "وحدات حماية الشعب" مكّونها الأساسي)، وذلك بسبب الممارسات والانتهاكات التي ترتكبها المحافظة، فضلاً عن سياسة القمع والنهب التي تنتهجها في إدارة شؤون المنطقة.

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا