قسد تطلق سراح المعلمين بعد تعهد بعدم تدريس المنهاج السوري المعدل

تاريخ النشر: 13.02.2021 | 21:56 دمشق

إسطبول - متابعات

أطلقت قوات الأمن الداخلي "الأسايش التابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية/ قسد"، اليوم السبت، سراح المدرّسين الثمانية الذين اعتقلتهم في مدينة "عامودا" بريف الحسكة الشمالي بتهمة تدريس طلاب شهادتي الإعدادية والثانوية العامة منهاج النظام.

وبحسب إذاعة "آرتا إف إم" قال أحد المدرّسين المفرج عنهم إن قوات "الأسايش" اشترطت مقابل الإفراج عنهم، التوقيع على تعهد بعدم تدريس "المناهج الحكومية" دون أن يضيف تفاصيل أخرى.

اقرأ أيضاً: التربية على الاستبداد في سوريا.. المناهج الدراسية

واعتقلت قوات "الأسايش" المعلمين في مدينة عامودا شمالي الحسكة، منذ نحو أسبوع، بتهمة تدريس طلاب صفوف التاسع والثانوية العامة بفرعيها، المنهاج "الرسمي/ الحكومي".

وأفادت مصادر محلية لتلفزيون سوريا أن بعض المعلمين لجؤوا إلى القرى والمدن المجاورة خشية أن تطولهم الاعتقالات، في حين طلبت "الإدارة الذاتية" من الذين تم اعتقالهم التوقيع على تعهد بعدم مواصلة عملية التعليم.

اقرأ أيضاً: "قسد" تعتقل 5 معلمين في مدينة عامودا

وأثارت عمليات الاعتقال موجة واسعة من استنكار الناشطين في مناطق الجزيرة السورية حيث اعتبروا تلك الممارسات انتهاكاً واضحاً لحقوق المدرّسين وإقحاماً للملف التعليمي في الأجندة السياسية، ودان الائتلاف الوطني السوري الاعتقال، وقال في بيان: إن "الخطف والإخفاء الذي تعرّض له عدد من المدرسين على يد ميليشيات PYD في الشمال السوري، يمثل فصلاً جديداً من فصول الترهيب، مستهدفاً هذه المرة العصب المشغل للمجتمع ومستقبله في قطاع التعليم والإعلام".

كما دانت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" عمليات الاعتقال معربة عن تخوفها على مصير المدرّسين في ظل انتشار جائحة كورونا.

اقرأ أيضاً: قسد تفرض تدريس منهاجها في مدارس القامشلي

واعتقلت "قسد" أواخر الشهر  الماضي، عدداً من المعلمين والمعلمات في مدينة الشدادي جنوبي الحسكة بتهمة عدم التزامهم بالمناهج الدراسية التي فرضتها "الإدارة الذاتية" في مناطق سيطرتها.

ويرفض أهالي شرقي سوريا مناهج الإدارة الذاتية مطالبين بتدريس مناهج اليونيسيف (السورية المعدّلة) أو منهاج النظام إذ يعتبرونها أكثر مصداقية في المؤسسات التعليمية لا سيما أن الإدارة الذاتية لا تمنح أي نوع من الشهادات التعليمية المعترف بها.

وتعمد "قسد" في مناطق سيطرتها شمال شرقي سوريا، إلى فرض إدارتها على مختلف الأصعدة، وتستهدف العملية التعليمية عبر "مؤسسة المناهج" المعنية بتغيير المناهج التعليمية بما يتوافق مع أهدافها.

اقرأ أيضاً: "تغيير للتاريخ".. استياء من مناهج دراسية فرضتها "قسد"