"قسد" تشن حملة عسكرية في ريف الرقة بهدف التجنيد الإجباري

تاريخ النشر: 25.09.2021 | 10:56 دمشق

الرقة - خاص

نفذت الشرطة العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" اليوم السبت حملة عسكرية بهدف التجنيد الإجباري ضمن صفوفها في ريف الرقة، وذلك لزجهم على جبهات منطقة "نبع السلام".

وأضافت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا أن الحملة استهدفت عشرات الشبان، حيث اعتقلت الشرطة العسكرية بالتنسيق مع قوات "الأسايش" أكثر من 30 شاباً خلال ساعات الصباح الأولى، وذلك عبر حواجز طيارة ودوريات جوالة وثابتة على مداخل وضمن البلدات بهدف اعتقال أكبر عدد من الشبان.

وتابعت أن الحملة استهدفت قرى (المحمودلي والوديان والمنصورة وكديران والرشيد والسلحبية) غربي الرقة، وأنها ما زالت مستمرة إلى الآن.

وأشارت المصادر إلى أنه تم نقل المعتقلين إلى مركز الفرز في "الفرقة 17" شمالي الرقة ليتم توزيعهم على معسكرات التدريب.

ولفتت إلى أن الاعتقالات تستهدف الشبان ضمن الفئة العمرية (من مواليد 2003 إلى مواليد 1998)، في ظل خوف الأهالي من وقوع أبنائهم ضحية التجنيد الاجباري خاصة أن معظم الشبان يعملون لإعالة عائلاتهم.

وتستمر "قسد" في حملتها الرامية إلى تجنيد شباب شمال شرقي سوريا، في ظل حاجتها المتزايدة إلى المقاتلين، لا سيما بعد أن قلّصت العمر المستهدف للتجنيد لتشمل من أتموا عمر الـ 18 عاماً وصولاً إلى مواليد 1998.

وخلال العامين الفائتين شهدت بلدات وقرى خاضعة لـ "الإدارة الذاتية" مظاهرات شعبية واعتصامات من فعاليات مدنية وسياسية، ضمت عرباً وكُرداً، رافضين فرض الخدمة على الشباب، أو ما تسميه الإدارة "واجب الدفاع الذاتي".