قسد تسعى لتوطيد علاقاتها مع العشائر في الجزيرة السورية

تاريخ النشر: 17.07.2020 | 16:09 دمشق

آخر تحديث: 17.07.2020 | 17:47 دمشق

اجتمع مظلوم عبدي، القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، الأربعاء الفائت، مع شيوخ عشائر دير الزور لبحث آخر التطورات السياسية والعسكرية والأمنية في المنطقة، الأمر الذي رجّح أحد شيوخ عشيرة العكيدات في دير الزور أنه نتيجة ضغط من التحالف على قسد لاستمالة العشائر.

وأثناء اللقاء، طالب شيوخ العشائر قسد "بتشديد الأمن والحفاظ على الاستقرار في مناطق دير الزور عامة ومنطقة شحيل بريفها الشرقي بشكل خاص، في ظل مخاوف من عودة خلايا تنظيم الدولة"، بحسب ما نقل موقع (نورث برس) المحلية.

اجتماع عن الخدمات والمناهج

وقال حمود النوفل رئيس مجلس مدينة الشحيل التابع لقسد، والذي حضر الاجتماع، في حديث لموقع تلفزيون سوريا إنه "تم بحث وضع المنطقة بشكل عام معيشياً وخدمياً وأمنياً، إضافة للوضع الزراعي"، مشيراً أيضاً إلى أنه تم بحث "الأمور التي تهم المنطقة في سبيل تحسين معيشة المواطنين والاهتمام بتوفير المواد الأساسية لهم وبأسعار مناسبة وذلك عن طريق فتح مؤسسات استهلاكية بموجب بطاقة أسرية لكل العائلة".

وشهدت الآونة الأخيرة انتقادات كبيرة لقسد حول موضوع تغيير المناهج في المناطق الخاضعة لسيطرة الأخيرة، وصدر بيان الأربعاء باسم فعاليات محلية وجهات تعليمية في في دير الزور الخاضعة لسلطة قسد ترفض فيه المنهاج التعليمي الصادر عن الإدارة الذاتية، وحول ذلك عقّب النوفل بالقول "نحن كعرب ومسلمين بالدرجة الأولى نرفضها لأنها لا تتماشى مع قيمنا وعاداتنا أبداً"، وتابع:"عندما أخبرنا قائد قسد تفاجأ أنه يتم تدريسها"، على حد قوله.

وحول الواقع الحالي في منطقة الشحيل، عدّ نوفل أن "الوضع آمن وجيد بالرغم من وجود بعض الخلايا التي تعمل بشكل فردي"، وأضاف: "ليسوا من داعش فحسب بل توجد أطراف أخرى باسم داعش وهذه المجموعات ليس لها تأثير".

"موقف العشائر لن يتغير"

لقاء عبدي مع شيوخ عشائر دير الزور، سبقه لقاءان مشابهان أجراهما عبدي مع شيوخ عشائر من الرقة والطبقة، وسط ترجيحات بأن هذه اللقاءات تأتي في سياق امتصاص غضب العشائر من التهميش الذي تمارسه قسد بحقهم على مستوى إدارة المناطق 

وفي هذا السياق يقول الشيخ أمير الدندل، أحد شيوخ عشيرة العكيدات وينحدر من مدينة البوكمال بريف دير الزور، خلال حديثه لموقع تلفزيون سوريا إن لقاءات عبدي مع العشائر "من المحتمل أن تكون نتيجة ضغط من التحالف الدولي على الإدارة الذاتية من أجل استمالة العرب في المنطقة والذي يمثل العشائر غالبيتهم".

وأضاف: "اللقاء كان مع نفس الشخصيات المتعاونة مع ما يسمى الإدارة الذاتية وليس هناك أي شخصيات جديدة"، كما استبعد الدندل أن "يحدث أي فرق في موقف العشائر العربية فهناك وعي للدور السلبي الذي تلعبه الإدارة في المنطقة والفشل الذي خلفته من فقدان الأمن وغياب شبه تام للخدمات بالإضافة لاستفحال الفساد في مؤسساتها المدنية والعسكرية".

اقرأ أيضاً.. أوسي: أميركا تدعم مظلوم عبدي لطرد قادة (PKK) من سوريا

وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الوطني الكردي (أحد كتل الائتلاف السوري المعارض) وأحزاب "الإدارة الذاتية" توصلوا في الشهر الفائت إلى رؤية مشتركة صنفت بأنها المرحلة الأولى من التفاوض، وذلك بدعم من قبل الخارجية الفرنسية وواشنطن.

مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
اجتماع في إنخل لمناقشة إجراءات التسوية وتسليم السلاح
11 وفاة وإصابات جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
سوريا.. 8 وفيات و184 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا