icon
التغطية الحية

قسد تستهدف مدنيين في أثناء محاولتهم العبور إلى الأراضي التركية

2021.07.07 | 18:52 دمشق

thumbs_b_c_4912f9f5b0d3704135d466e0c8d7e9a4.jpg
الحسكة - خاص
+A
حجم الخط
-A

أصيب شخصان باستهداف "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الأربعاء، مدنيين حاولوا العبور من مدينة الدرباسية شمالي مدينة الحسكة إلى الأراضي التركية.

وقال مصدر مطلع لـ موقع تلفزيون سوريا إن "عناصر يتبعون لجهاز الاستخبارات في قسد فتحوا النار من أسلحة رشاشة ومتوسطة على مدنيين حاولوا العبور إلى الأراضي التركية بالقرب من الجدار الإسمنتي قرابة الساعة الخامسة فجراً الأربعاء".

وأشار المصدر إلى "تمكن عدد من المدنيين من دخول الأراضي التركية في حين تراجع آخرون وأصيب شخصان على الأقل في أثناء محاولتهم تسلق الجدار الفاصل بين الأراضي السورية والتركية".

ومنذ قرابة شهر شهدت مدينة الدرباسية دخول مئات المدنيين إلى الأراضي التركية بهدف الهجرة إلى أوروبا وسط تسهيل قوات الحرس الحدود التركية لعبورهم إما من خلال تسلقهم للجدار أو من خلال البوابات الموجودة في الجدران.

وبعد موجة عبور عشرات المدنيين إلى الأراضي التركية اتخذت "قسد" أخيراً سلسلة من الإجراءات الأمنية لمنع عبور المدنيين إلى الأراضي التركية تمثلت بتسيير دوريات على طول الشريط الحدودي في مدينة الدرباسية وريفها وكذلك وضع عناصر حراسة على شكل نقاط ثابتة في القرى والأبنية القريبة من الشريط الحدودي.

وقبل أسبوع تعرضت مجموعة أخرى من المدنيين لإطلاق رصاص من قبل "قسد" في أثناء محاولتهم دخول الأراضي التركية وأصيب حينذاك شخص قبل تمكنه من عبور الحدود بحسب ما أكده شهود من المدينة.

وقال مواطنون إن عملية دخول المدنيين في البداية كانت عبر مهربين يتقاضون أكثر من 1000 دولار عن الشخص الواحد ولاحقا أصبح العديد من المدنيين يحاولون بأنفسهم عبور الحدود بسبب تساهل قوات الحرس التركية مع القادمين من الأراضي السورية.

وأوضح أهال من المدينة أن "الوضع الاقتصادي الصعب وعدم توافر فرص العمل وارتفاع تكاليف المعيشية دفع بالشباب والأهالي إلى دخول الأراضي التركية بهدف العمل في تركيا أو الهجرة إلى أوروبا".

مخاوف قسد

وقال مصدر مقرب من "الإدارة الذاتية" لـ موقع تلفزيون سوريا إن "قسد تتخوف من وجود خطة تركية لتفريغ مدينة الدرباسية من سكانها لذلك نرى أن القوات التركية تسهل دخول المدنيين من الدرباسية بشكل خاص".

وأشار المصدر إلى أن "موقع الدرباسية المتاخم لمناطق سيطرة فصائل الجيش الوطني في رأس العين يجعل منها منطقة مهمة وبوابة الدفاع عن مناطق سيطرة "قسد" في شمال شرقي سوريا".

وتشهد مناطق سيطرة الإدارة الذاتية منذ منتصف العام الماضي موجات هجرة متقطعة للأهالي إلى داخل تركيا وباتجاه إقليم كردستان عبر دفع أموال للمهربين بهدف الهجرة إلى أوروبا أو العمل في هذه المناطق.