قسد تأسر العشرات من تنظيم الدولة بعد خروجهم من الأنفاق

تاريخ النشر: 25.03.2019 | 12:40 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

سلّم عشرات من مقاتلي تنظيم الدولة أنفسهم لـ قوات سوريا الديموقراطية "قسد"، بعد خروجهم من أنفاق كانوا يختبئون داخلها في بلدة الباغوز، وإعلان انتهاء المعارك ضد التنظيم.

وقال جياكر أمد المتحدث باسم قسد لوكالة فرانس برس أمس "إنهم مقاتلون دواعش خرجوا من الأنفاق وسلموا أنفسهم اليوم" من دون أن يحدد عددهم، مشيرا لاحتمال وجود مزيد من عناصر التنظيم مختبئين داخل الأنفاق.

من جهته أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي شون رايان أن قوات سوريا الديموقراطية ستواصل القيام بعمليات تمشيط في المنطقة بحثا عن بقايا التنظيم وللكشف عن مخابئ محتملة للأسلحة.

وقال في تغريدة على تويتر "عملية التطهير ستكون مدروسة وشاملة وستساعد على ضمان الأمن على المدى الطويل في المنطقة".

الوكالة لفتت إلى أن التنظيم اعتمد في معركته الأخيرة على انتحاريين وقناصة وقاذفات صواريخ، لكن ذلك لم يحل من دون استسلام مقاتليه.

وقالت قسد إنها أسرت المئات في الأسابيع الماضية ممن حاولوا التسلل والهرب إلى العراق أو عبر نهر الفرات إلى الصحراء السورية. وفي النهاية حوصر المتبقون من التنظيم في مخيم صغير يمتلئ بالمركبات الصدئة والمحترقة على ضفة الفرات وتطل عليه منحدرات تسيطر عليها قسد.

"قسد" قالت في وقت سابق إن 5000 عنصر من التنظيم سلموا أنفسهم، منذ أن أُطبق الحصار عليهم في جيب صغير شرق دير الزور بالقرب من الحدود العراقية.

وبين الخارجين عدد كبير من أفراد عائلات التنظيم، كثيرون منهم أجانب، جرى نقلهم إلى ثلاثة مخيمات للنازحين في شمال شرق سوريا. وأبرزها وأكبرها مخيم الهول المصمم لاستيعاب عشرين ألف شخص ويؤوي حالياً أكثر من 72 ألف شخص، 25 ألفاً منهم أطفال في سنّ الدراسة.

 

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا