قرار قضائي يهدد رئيس بلدية بولو بالسجن.. ما القصة؟

قرار قضائي يهدد رئيس بلدية بولو بالسجن.. ما القصة؟

رئيس بلدية بولو تانجو أوزجان (وسائل إعلام تركية)
رئيس بلدية بولو تانجو أوزجان (وسائل إعلام تركية)

تاريخ النشر: 02.06.2022 | 17:43 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدرت محكمة الأسرة التركية قراراً يقضي بإبعاد رئيس بلدية بولو "تانجو أوزجان" عن عضو مجلس البلدية  "هاجر جينار" لمدة 30 يوماً، على أن يتم سجنه في حال مخالفة القرار.

وجاء ذلك على خلفية توجيه "أوزجان" الكلام إلى عضو المجلس البلدي "جينار" التي تنتمي لـ حزب العدالة والتنمية في أثناء رفع الأخيرة يدها للتصويت ضد أحد القرارات الصادرة عن الجلسة الثانية لمجلس البلدية، حيث قال ساخراً: "لماذا تلوحين بيدك سيدتي؟ التلويح باليد أمرٌ معيب، أنا رجلٌ متزوج، هذا أمرٌ لا يجوز".

وبناءً على ذلك، رفعت "جينار" عبر محاميها دعوى قضائية إلى محكمة الأسرة الأولى في بولو للحصول على أمر حماية ضد أوزجان، والتي بدورها قررت حماية عضو المجلس البلدي "جينار" من "أوزجان" لمدة 30 يوماً.

وتضمن القرار العقوبات التي ستطبق في حال خالف أوزجان قرار المحكمة: "إذا انتهك الإجراءات الوقائية ضده / ضدها، فإنه سيتعرض للسجن القسري من 3 أيام إلى 10 أيام، وسيتم الحكم على كل تكرار للمخالفة بالسجن من 15 يوماً إلى 30 يوماً".

وكان قد علق المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية، عمر جيليك، على الحادثة عبر حسابه في وسائل التواصل الاجتماعي: "ندين التصريحات غير الأخلاقية والقبيحة لرئيس بلدية بولو تانجو أوزجان تجاه عضو مجلس، هذا الهجوم القبيح هو عمل لا أخلاقي يستهدف جميع النساء، وسنفعل ما هو ضروري سياسياً وقانونياً".

وكان أوزجان الذي انتُخب رئيساً للبلدية عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، عام 2019، أثار غضب منظمات حقوق الإنسان عندما قرّر قطع المساعدات الإنسانية عن اللاجئين، ولاحقاً زاد تسعيرة المياه للأجانب بمقدار عشرة أضعاف، إلا أن القضاء التركي ألغى القرارات "العنصرية" الصادرة عن مجلس البلدية ضد سكان الولاية من الأجانب.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار