قرار جديد لـ"الإدارة الذاتية" حول محصول القطن يُفيد نظام الأسد

تاريخ النشر: 22.09.2020 | 12:51 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أصدرت "الإدارة الذاتية" بياناً سمحت من خلاله لجميع المزارعين ببيع محصولهم من القطن لهذا الموسم إلى التجار بشكل مباشر، وتصديره خارج مناطق سيطرة الإدارة، ما يعني أن نظام الأسد سيستطيع الحصول عليه.

وكان لافتاً أن بيان "الإدارة الذاتية" جاء بعد أسبوع من إعلان "هيئة الاقتصاد والزراعة"، التابعة لها شراء كامل محصول القطن من المزارعين شمال شرقي سوريا. 

مسؤول في "هيئة الاقتصاد والزراعة" برر تراجع الإدارة عن قرارها السابق، في حديث مع "راديو آرتا إف إم" المحلي، بالقول، إن "القرار الجديد جاء استجابة لمطالب اتحادات الفلاحين بالسماح للمزارعين بحرية بيع المحصول هذا الموسم".

119942381_1426196467570286_5141177128475183042_o_0.jpg

ووصلت مساحة حقول القطن هذا الموسم في الحسكة إلى نحو 6800 هكتار، بينما وصلت في عموم مناطق "الإدارة الذاتية" إلى أكثر من 40 ألف هكتار. 

ويعد القطن من المحاصيل الزراعية المهمة في سوريا، وله تاريخ طويل ويعتبر من المحاصيل الإستراتيجية، ويزرع بكميات كبيرة في شمال وشمال شرقي سوريا في منطقة الجزيرة السورية.

كما يعدّ القطن السوري من أجود أنواع الأقطان في العالم، وسوريا من أوائل الدول في إنتاج القطن، ويصدر إلى الكثير من الدول وخاصة إلى الدول الأوروبية التي تستخدمه في صناعات المنسوجات عالية الجودة.

وحتى الساعة، لم تعلن حكومة نظام الأسد نيتها شراء محصول القطن من المزارعين في الحسكة، لكن وكالة "سانا" الرسمية واكبت في عدة تقارير خلال الأسبوعين الماضيين عمليات قطاف القطن في الحسكة.

من جانبه، توقع مكتب "الإنتاج النباتي" التابع للنظام الكميات المتوقع إنتاجها من مادة القطن للموسم الحالي بـ 15 ألف طن.

والعام الماضي، بلغ إنتاج محافظة الحسكة من القطن تسعة آلاف طن فقط، وذلك بسبب ارتفاع تكاليف الزراعة وصعوبة تصريف المحصول.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا