قدموا من درعا لخطورة العملية.. مشفى أطمة يستأصل كتلة من عنق طفل

تاريخ النشر: 08.05.2021 | 13:28 دمشق

آخر تحديث: 08.05.2021 | 15:57 دمشق

إسطنبول - متابعات

نجح الكادر الطبي بمستشفى "أطمة الخيري" في إجراء عملية جراحية لطفل كان يعاني من وجود كتلة كبيرة في الطرف الأيمن من العنق، الأمر الذي تسبب له بضيق في التنفس وصعوبة في تناول الطعام.

ونشرت مديرية الصحة في مدينة إدلب عبر صفحتها على "الفيس بوك"، أمس الجمعة، أن مستشفى أطمة الخيري أجرى عملية جراحية لطفل يبلغ من العمر سنة وسبعة أشهر كان يعاني من ورم في عنقه.

وأضافت أن الرضيع كان يعاني كثيراً وعائلته التي اضطرت إلى الانتقال من محافظة درعا إلى الشمال السوري لإجراء العمل الجراحي لطفلها، وذلك بعد أن نصحهم الأطباء بضرورة نقل الطفل إلى تركيا لإجراء العمل الجراحي اللازم له، وذلك لخطورة العملية التي ترافق استئصال الكتلة.

واستقبل مستشفى أطمة الخيري الطفل وأجرى الفحوصات اللازمة له، ثم أجرى الكادر الطبي العمل الجراحي للطفل بتاريخ الـ 29 من نيسان الفائت، ليتم استئصال الكتلة بنجاح.

 

 

ونجح الأطباء بمستشفى "باب الهوى" شمالي إدلب، في الـ 27 من آذار الفائت، في عمل جراحي أخرجوا خلاله سكينا دخلت في عين طفل، في أثناء لعبه بها، في أحد مخيمات النزوح بالمنطقة.

الجدير بالذكر أنّه رغم ما تعانيه المشافي والمراكز الطبية في مناطق شمال غربي سوريا مِن نقص في المعدات والدعم المادي، الذي تزايد مع انتشار جائحة كورونا، إضافةً إلى استهدافها مِن قبل روسيا ونظام الأسد، فإنها شهدت عمليات جراحية ناجحة أكثر مِن مرة.