icon
التغطية الحية

قتل 5 ثم انتحر.. شهود عيان يروون لتلفزيون سوريا تفاصيل جريمة غازي عنتاب المروعة

2024.06.16 | 14:35 دمشق

سصيثب
موقع جريمة القتل في غازي عنتاب
تلفزيون سوريا - وائل عادل
+A
حجم الخط
-A

كشف شهود عيان لتلفزيون سوريا تفاصيل الجريمة المروعة التي ارتكبها رجل سوري في مدينة غازي عنتاب جنوبي تركيا يوم أمس والذي انتحر بعد أن قتل 5 سوريين آخرين بينهم أصدقاء له في أماكن متفرقة، وأكدوا أن القاتل مصطفى خضر (الجبلي) يحمل فكراً متطرفاً ويعتقدون أنه يعاني من اضطرابات عقلية.

ومن بين القتلى الخمسة الشقيقان محمد وعبدالله جعوير المنحدران من مدينة عندان بريف حلب الشمالي، ويجمعهما بالقاتل المنحدر من مدينة الباب علاقة جوار طيبة بحسب الجيران، وتدور بينهم نقاشات دينية بشكل ودي عادة، وقبل يوم من الجريمة اشتروا للقاتل مروحة كهدية مع بداية فصل الصيف، بحسب محمد شاشو صديق القتيلين.

وتناقلت وسائل إعلام وصفحات محلية عربية اسم القاتل "مصطفى حيدر" إلا أن كنيته "خضر" وليس "حيدر"، وهذا الخطأ بسبب الترجمة من الوكالات التركية إذ تتشابه كتابة الاسمين في التركية.

في البداية طلب القاتل من عبدالله مرافقته لشراء مسلتزمات العيد وفي الطريق قتله برصاصتين في رقبته ورأسه من مسدس بشكل مباشر بدون أي سابق إنذار، ثم عاد إلى منزل شقيقه محمد وقتله داخل منزله أمام طفلته بطلقة في رأسه.

اتجه القاتل بعدها إلى منزل يقطن فيه الشقيقان أحمد ويحيى عبدالله اللذان ينحدران من قرية الغراشلية جانببلدة قباسين، وابن عمتهما، والشبان الثلاثة يبلغون من العمر 17 و 18 عاماً وتربطهم بالقاتل علاقة عادية يتخللها زيارات، وأبلغهم أنه يرغب في توديعهم لأنهم لن يروه مرة ثانية، وبعد أن همّ للمغادرة أطلق عليهم النار ما تسبب بمقتل أحمد وإصابة شقيقه يحيى إصابة خطيرة يرقد على إثرها في العناية المشددة، وإصابة ابن عمتهما في كف يده.

يث
صورة القاتل مصطفى خضر

وأكمل القاتل مصطفى خضر جولته واتجه إلى محل صغير يبيع القهوة وسأل مرتين عن رجل يدعى عزيز لكن لم يجده، ثم توجه إلى صالون حلاقة قرب مسجد يعقوب في حي وطن وسط المدينة، يديره حلاق من بلدة تادف يدعى يوسف إبراهيم غضبان، وبدون سابق إذنرا أطلق على رأسه رصاصة قاتلة.

أبلغ الأهالي الشرطة بالجرائم التي ارتكبها القاتل في 3 أماكن، وبعد أن طاردته، أطلق النار على نفسه في منطقة "يشيل وادي".

وبحسب وسائل إعلام تركية، فإن التحقيقات ما زالت جارية للكشف عن ملابسات الحادثة، حيث اتخذت فرق الشرطة إجراءات أمنية واسعة النطاق في المناطق التي وقعت فيها الأحداث.