قتلى وجرحى في اشتباكات بين فصيلين في ريف حلب الشمالي

تاريخ النشر: 25.03.2018 | 16:03 دمشق

آخر تحديث: 26.04.2018 | 13:58 دمشق

تلفزيون سوريا

سقط عدد من القتلى والجرحى من مقاتلي الجيش الحر إثر اندلاع اشتباكات بين فصيلين من الجيش الحر في مدينتي عفرين والباب في ريف حلب الشمالي.

وأكّد ناشطون أن الاشتباكات اندلعت بداية في عفرين بين "تجمع أحرار الشرقية" و"فرقة الحمزة" إثر خلاف نشب بين المقاتلين، ما أدى إلى مقتل القيادي في "تجمع أحرار الشرقية" "أبو صقر القادسية" وعدد آخر من المقاتلين من الفصيلين في الاشتباكات.

وانتقلت بعد ذلك الاشتباكات إلى مدينة الباب التي تحوي العديد من المقرات للفصيلين، حيث قام "تجمع أحرار الشرقية" بالسيطرة على عدد من مقرات "فرقة الحمزة" وتطويق قسم آخر، بحسب ناشطين في المدينة.

وتمكنت فصائل من الجيش الحر والقوات التركية من السيطرة على كامل مدينة عفرين الأسبوع الماضي بعد اقتحامها من عدة محاور ضمن معركة "غصن الزيتون".

وكانت وسائل إعلام مختلفة قد نشرت صوراً من داخل مدينة عفرين أظهرت عمليات سرقة واسعة النطاق لممتلكات المدنيين في المدينة بعد السيطرة عليها من قبل فصائل الجيش الحر المشاركة في عملية "غصن الزيتون"، فيما تعهّد مسؤولون أتراك بمحاسبة المتورطين في أعمال السرقة بعفرين.

يذكر أن منطقة شمال حلب قد شهدت العديد من الاشتباكات بين فصائل الجيش الحر كان آخرها الاشتباكات التي حصلت في تشرين الأول/ أوكتوبر من العام الماضي بين "الجبهة الشامية" وعدد من الفصائل التي حاولت السيطرة على معبر باب السلامة الذي تسيطر عليه "الجبهة الشامية".

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين