قتلى وتدمير دبابة لـ"النظام" باشتباكات جنوب إدلب

تاريخ النشر: 23.02.2020 | 19:24 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قتل وجرح عدد مِن عناصر قوات نظام الأسد، مساء اليوم الأحد، باشتباكات مع الفصائل العسكرية في ريف إدلب الجنوبي، دمّرت خلالها الفصائل دبابة لـ"النظام" في المنطقة.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا، إن الفصائل العسكرية استهدفت بصاروخ مضاد للدروع، مجموعة لـ قوات النظام على محور مدايا جنوبي بلدة كفرسجنة في الريف الجنوبي، ما أسفر عن مقتل نحو 20 عنصراً لـ"النظام" وجرح آخرين.

وعلى محور مدايا ذاته، دمّرت الفصائل العسكرية بصاروخ مضاد للدروع أيضاً، دبابة لـ قوات النظام، وسط اشتباكات في قرية الشيخ دامس جنوب غربي معرة النعمان، ومحيط قرية حنتوتين شمال غربي المعرّة.

وتدور اشتباكات "عنيفة" جنوب إدلب بين الفصائل العسكرية وقوات النظام، التي ما تزال تحاول التقدّم في قريتي الشيخ دامس وحنتوتين، وسط أنباء عن دخول "النظام" إلى حنتوتين الخالية مِن الفصائل، منذ نحو شهر، لأن "النظام" كان يرصدها نارياً.

وحسب المصادر، فإن الفصائل العسكرية تصدّت لـ محاولة قوات النظام التقدّم على قرية الرويحة القريبة شمالي المعرّة، وإن "النظام" اضطر للانسحاب بعد أن تكبّد خسائر على أطراف القرية، كما تصدّت، صباح اليوم، لـ محاولة تقدم ثانية على محور الشيخ دامس.

اقرأ أيضاً.. الفصائل تُحبط محاولتي تقدّم لقوات النظام جنوب إدلب (فيديو)

وفي وقتٍ سابق اليوم، أفاد ناشطون ووسائل إعلامية، أن عدداً مِن جنود القوات التركيّة أصيبوا، إثر قصفٍ جوي - يرجّح أنه لـ طائرات حربية روسيّة - ومدفعي لـ قوات نظام الأسد، استهدفهم جنوب إدلب.

اقرأ أيضاً.. إصابة جنود أتراك بقصف يرجّح أنه روسي جنوب إدلب

يشار إلى أن روسيا وقوات النظام وميليشيات إيران يشنّون، منذ أواخر شهر نيسان 2019، حملة إبادة شاملة ضد جميع المناطق الواقعة على أطراف الطريق الدولي حلب - دمشق (M5) مِن شمال حماة إلى شمال حلب، متبعين سياسة الأرض المحروقة عبر استخدام مختلف أنواع الأسلحة، التي أدّت إلى وقوع مئات الضحايا بينهم أطفال ونساء، ونزوح نحو مليون مدني.