قتلى وأسرى في صفوف قوات النظام في درعا البلد والريف الشرقي يدخل المعركة

تاريخ النشر: 29.07.2021 | 10:46 دمشق

آخر تحديث: 29.07.2021 | 11:12 دمشق

إسطنبول - خاص

تمكنت الفصائل المحلية في درعا البلد من قتل وأسر عدد من قوات النظام التي تحاول منذ فجر اليوم اقتحام المنطقة المحاصرة، وذلك بعد الفشل في التوصل لاتفاق يقضي بانتشار قوات من اللواء الثامن - من أبناء محافظة درعا فقط - للتمركز في النقاط العسكرية الثلاث المتفق عليها في أحياء درعا البلد.

وأكدت مصادر خاصة في درعا البلد لتلفزيون سوريا مقتل عدد من قوات النظام على محور طريق السد الشرقي، وإصابة آخرين في منطقة القبة بحي درعا البلد.

وفجّرت فصائل درعا البلد دبابة لقوات النظام على محور طريق السد الشرقي، ما أدى أيضاً إلى مقتل وجرح عدد آخر من قوات النظام.

وشنت الفرقتين الرابعة والتاسعة في قوات النظام بعدها هجوماً في محاولة لسحب جثث عناصرهما.

وقال تجمع أحرار حوران إن مقاتلو بلدة صيدا سيطروا على مفرزة الأمن العسكري والحاجز أمام المفرزة وحاجز مشفى صيدا بعد اشتباكات دارت مع قوات النظام فيها، وتمكنوا من أسر 25 عنصراً مع صف ضابطين برتبة "مساعد أول".

واقتحمت أبناء بلدة صيدا شرقي درعا حاجز المساكن التابع للأمن العسكري وأسروا جميع عناصره.

كما سيطر مقاتلون محليون على حاجز بلدة كحيل شرقي مدينة درعا وأسروا كافه عناصره.

وأرسلت فصائل ومجموعات مسلحة من ريف درعا الشرقي لحواجز النظام تهديداً بإخلاء كل الحواجز في المنطقة مهددة باقتحامها.

وتزامناً مع الاشتباكات العنيفة في محيط درعا البلد ومخيم درعا وطريق السد، أرسل اللواء الثامن بقيادة أحمد العودة رتلاً عسكرياً إلى درعا البلد، دون معرفة مهمته.

وشهدت عدة حواجز لـ قوات نظام الأسد في ريفي درعا الشرقي والغربي، ليل الأربعاء - الخميس، استهدافاً بالرشاشات الثقيلة، تزامناً مع تصعيد "النظام" على أحياء درعا البلد المُحاصرة.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ مجهولين استهدفوا بالأسلحة الرشّاشة مقر "أمن الدولة" في مدينة إنخل غربي درعا، كما جرى إغلاق الطرقات في بلدة تل شهاب القريبة، وذلك تضامناً مع أهالي درعا البلد.

كذلك استهدف مجهولون مسلّحون حاجزاً عسكرياً يقع في مدخل مدينة نوى من جهةِ بلدة الرفيد، دون معلومات عن خسائر في صفوف عناصر الحاجز التابع لـ"النظام".

ضحايا مدنيون من جراء قصف النظام لدرعا البلد

وتتعرض أحياء درعا البلد لقصف عشوائي شديد براجمات الصواريخ منذ الصباح الباكر اليوم الخميس، كما تم استهداف مناطق حي طريق السد والبحار ومخيم درعا والكرك بعدة قذائف هاون والمضادات الأرضية.

 

 

وأكدت المصادر أن عدة جرحى من المدنيين سقطوا نتيجة القصف العنيف بقذائف الهاون لقوات النظام، في حين أطلق أهالي الحي نداء استغاثة لعدم توافر أي مواد إسعافية بعد إغلاق النقطة الطبية الوحيدة في الحي يوم أمس، من جرّاء استهدافها من قبل قناصة "الفرقة الرابعة".

قصف واشتباكات بعد فشل آخر اجتماع

وتأتي هذه التطورات الميدانية بعد ساعات من فشل التوصل لاتفاق بين قوات النظام واللجان المركزية المُفاوضة، حيث قدمت اللجان مقترحاً أخيراً لـ نظام الأسد، ملوّحةً في حال رفضه بالتهجير أو الحرب والمواجهة.

وعُقد اجتماع مساء أمس الأربعاء، بين لجان التفاوض وممثلين من "اللواء الثامن" التابع لـ"الفيلق الخامس" المرتبط بروسيا، دون حضور ضبّاط من "النظام".

وحسب "تجمّع أحرار حوران" فإنّ اللجان المركزية المُفاوضة حمّلت "اللواء الثامن" مقترحاً لـ"النظام" ينص على نشر مجموعات من "اللواء" - من أبناء محافظة درعا فقط - للتمركز في النقاط العسكرية الثلاث المتفق عليها في أحياء درعا البلد.

وقالت اللجان المركزية "في حال رفض نظام الأسد مقترحنا، فإنّنا نطالب بتهجير جميع الأهالي في درعا البلد وطريق السد والمخيمات (قرابة 50 ألف نسمة)، مردفةً "إن رفض ذلك أيضاً، سنتجه إلى خيار الحرب".

 

النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
نظام الأسد يعيد تمركز قواته في حاجز "الدوار" غربي درعا
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر
5 حالات وفاة و1178 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 7 وفيات و179 إصابة جديدة في مناطق سيطرة النظام