قتلى للنظام شمال درعا وعشائر انخل ترفض المعارك الفردية

تاريخ النشر: 24.03.2018 | 09:03 دمشق

آخر تحديث: 25.04.2018 | 22:04 دمشق

تلفزيون سوريا

قتل عنصر لقوات النظام وجرح آخرون ليل الجمعة - السبت، بتصدي فصائل الجيش السوري الحر لمحاولة تسللهم قرب مدينة داعل بريف درعا الشمالي، تزامناً مع إعلان مجلس عشائر مدينة انخل رفضها فتح معارك فردية مع النظام.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، فاروق المسالمة، إن مجموعة تابعة لقوات النظام حاولت التسلل من منطقة "العطيسة" قرب بلدة خربة غزالة إلى مواقع فصائل الجيش السوري الحر في مزارع بمحيط مدينة داعل، وذلك أثناء عملية "تدشيم" (تحصين ورفع سواتر ترابية) في المنطقة.

وتابع المراسل، أن مقاتلين من "الجبهة الجنوبية" التابعة للجيش الحر رصدت المجموعة المتسللة، وأطلقت النار عليها، ما أدى إلى مقتل ضابط برتبة "ملازم" تمكّن المقاتلون من سحبها، فيما جرح ثلاثة عناصر آخرين، وهربوا مع بقية المجموعة.

واستهدفت قوات النظام المنطقة بصواريخ أرض أرض "فيل" وقذائف المدفعية الثقيلة تغطية لانسحاب عناصرها، فيما ردّت عليها فصائل الجيش الحر بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، دون معلومات عن خسائر.

يشار إلى أن قوات النظام مدعومة بميليشيا أجنبية مساندة لها، تحاول تعزيز مواقعها ونقاطها في محيط مناطق سيطرة الفصائل العسكرية بمدينة درعا وريفها عبر التسلل إلى تلك المناطق وزرع عبوات ناسفة فيها لاستهداف مقاتلي الفصائل، وأدى انفجار بعضها إلى وقوع ضحايا في صفوف المدنيين.

 


عشائر انخل ترفض فتح معركة "فردية" ضد النظام

رفض مجلس عشائر مدينة انخل في ريف درعا الشمالي، فتح أي معركة "فردية" ضد قوات النظام في محافظة درعا، موضحاً حسب ما ذكر ناشطون محليون لموقع تلفزيون سوريا، أن أهالي المدينة فوّضوه بذلك.

وأضاف الناشطون نقلاً عن مجلس العشائر، أن أهالي مدينة إنخل فوضوا المجلس باتخاذ القرارات المناسبة التي تقتضيها المصلحة العامة، وعليه فإنه يُمنع القيام بأي عمل عسكري "فردي" من المدينة ضد قوات النظام.

وأكّد مجلس العشائر، أنه مع العمل العسكري الجماعي في "الجبهة الجنوبية" أي في محافظتي درعا والقنيطرة، لافتاً أن "العمل الفردي لا طائل منه، سوى زعزعة أمن واستقرار المواطنين"، متوعداً باتخاذ إجراءات مناسبة - لم يذكر تفاصيلها - بحق المخالفين.

يشار إلى أن القاعدة العسكرية المركزية التابعة لروسيا في مطار حميميم بريف اللاذقية حذّرت قبل أسبوعين، من تحرك عسكري لفصائل "المعارضة السورية" ضد قوات النظام في محافظة درعا، إلّا أن النظام هو من يحاول بين الحين والآخر اقتحام مناطق سيطرة الفصائل هناك.

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين