قتلى لقوات النظام باشتباكات مع الجيش الحر في درعا

تاريخ النشر: 26.02.2018 | 11:02 دمشق

آخر تحديث: 26.02.2018 | 11:16 دمشق

تلفزيون سوريا - درعا

قتل عدد من عناصر قوات النظام فجر اليوم الإثنين، باشتباكات ما تزال مستمرة مع الجيش السوري الحر في محيط مدينة إزرع بريف درعا الشمالي، واللواء 12 القريب من المدينة، كما اندلعت اشتباكات أخرى في محيط بلدة خربة غزالة جنوبي إزرع.

وقال ناشطون محليون لـ تلفزيون سوريا: إن مقاتلي "ألوية العمري" التابعة للجيش الحر تسللوا إلى نقطة عسكرية لقوات النظام في محيط مدينة إزرع، لتندلع اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مقتل أربعة عناصر للنظام، وإصابة مقاتل من الألوية.

وأضاف الناشطون، أن النقطة العسكرية التي تسلل إليها مقاتلو "ألوية العمري" تشكّل "خط حماية ودفاع" للقطع العسكرية المنتشرة في محيط مدينة إزرع، وعلى وجه الخصوص "اللواء 12" الذي دارت اشتباكات في محيطه، دون معلومات عن خسائر.

ولفت الناشطون، إلى أن فصائل عسكرية عاملة في الجنوب السوري استهدفت بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، مواقع قوات النظام في محافظتي درعا والقنيطرة المجاورتين، وذلك ردا على الحملة العسكرية "الشرسة" التي ينفذها النظام في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

كذلك، أحبطت فصائل الجيش الحر، محاولة تقدم لقوات النظام نحو بلدة الغارية الغربية من مواقعهم في بلدة خربة غزالة المجاورة جنوبي مدينة إزرع، وسط قصفٍ مدفعي وصاروخي للنظام على البلدة، اقتصرت أضراره على المادية.

يشار إلى أن القاعدة العسكرية المركزية التابعة لروسيا في مطار حميميم بريف اللاذقية حذّرت قبل أسبوع، من تحرك عسكري لفصائل "المعارضة السورية" ضد قوات النظام في محافظة درعا، إلّا أن النظام هو من يحاول بين الحين والآخر اقتحام مناطق سيطرة الفصائل هناك.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
الدفاع التركية تعلن مقتل 4 من جنودها شمالي العراق
وزير الخارجية التركي يصل رام الله في زيارة تشمل "إسرائيل"
ما هي رسائل أردوغان من التلويح بتحرك عسكري في شمالي سوريا؟
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟