قتلى لـ تنظيم "الدولة" بغارات لـ"التحالف" على ريف دير الزور

تاريخ النشر: 19.07.2018 | 17:07 دمشق

آخر تحديث: 20.11.2018 | 16:01 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قتل عدد مِن عناصر تنظيم "الدولة"، اليوم الخميس، بغارات شنّتها طائرات حربية تابعة لـ التحالف الدولي، على مواقع سيطرة "التنظيم" شمال شرق دير الزور.

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن طائرات التحالف الدولي شنّت عدة غارات على مواقع تنظيم "الدولة" قرب منطقة "بئر الأزرق" النفطي، وأسفرت عن مقتل 15 عنصراً وجرح آخرين - لم تُعرف حصيلتهم -، نقلهم "التنظيم" إلى نقاط طبية في مناطق سيطرته.

وتأتي هذه الغارات في ظل استمرار حملة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في دير الزور، وتقدمها على حساب تنظيم "الدولة" في مواقع عدة، فيما تسفر معظم غارات التحالف عن وقوع ضحايا في صفوف المدنيين، كان آخرها في بلدة السوسة التي تعرَضت لمجزرتين، راح ضحيتها أكثر مِن 30 مدنياً بينهم أطفال ونساء.

وحسب مصادر محلية في دير الزور، فإن تنظيم "الدولة" تراجع مسافة (2 كم) في بادية الجزيرة شرق دير الزور، فيما تقدّمت "قسد" مسافة (2 كم) نحو منطقة الروضة التي انسحب إليها عناصر "التنظيم" مِن مناطق جنوب الحسكة.

واستعاد تنظيم "الدولة"، قبل يومين، السيطرة على أربع آبار نفطية في ريف دير الزور، بعد ساعات مِن سيطرة "قسد" عليها، وهي "الصيجان، والأزرق، والثعبان" في الريف الشرقي، إضافة لـ بئر منطقة الحريجي في الشمال الشرقي.

وذكرت صفحات محلية لـ دير الزور في "فيس بوك"، أن الطائرات الحربية التابعة لـ التحالف الدولي شنّت غارات عدة بالصواريخ على نقاط تمركز عناصر تنظيم "الدولة" وآلياتهم في منطقة الآبار، ما أسفر عن مقتل وجرح أكثر من 20 عنصراً، وتدمير عدة آليات.

مِن جهة أخرى، ما تزال الاشتباكات بين تنظيم "الدولة" و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) مستمرة شرق دير الزور، وسط تقدم لـ"قسد" نحو مدينة هجين، في حين فرض "التنظيم" حظر تجوال مِن بعد الساعة الـ 10 مساء في مناطق سيطرته المتبقية بالضفة اليسرى من نهر الفرات، وتضم (هجين، الشعفة، السوسة، الباغوز)، عقب إعلان "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ"قسد"، مطلع شهر أيار الفائت، بدء المرحلة النهائية مِن حملة "عاصفة الجزيرة" ضد "التنظيم".

ويتمركز تنظيم "الدولة" في مساحات ضيقة ومحاصرة بمنطقة حوض الفرات، بدءاً مِن أطراف هجين شرق دير الزور، وصولاً إلى الحدود السورية – العراقية قرب البوكمال، إضافة لـ المنطقة الحدودية المحاصرة أيضاً جنوب شرق الحسكة وشرق دير الزور، وذلك عقب خسارته لأبرز معاقله هناك لصالح قوات النظام و"قسد" من الجانب السوري، ولصالح القوات العراقية و"الحشد الشعبي" من الجانب العراقي.

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا