قتلى لـ تنظيم "الدولة" باشتباكات مع "مغاوير الثورة" شرق حمص

تاريخ النشر: 05.06.2018 | 15:06 دمشق

آخر تحديث: 09.06.2018 | 08:55 دمشق

تلفزيون سوريا

قتل عدد مِن عناصر تنظيم "الدولة"، باشتباكات مع مقاتلي "جيش مغاوير الثورة" التابع لـ الجيش السوري الحر قرب مخيم الركبان (على الحدود الأردينة - السورية) شرق حمص.

وأوضح "جيش المغاوير" في بيان نشره على حسابه في "تويتر"، أن خلية تابعة لـ تنظيم "الدولة" ترتدي أحزمة "ناسفة" هاجمت دورية لـ "الجيش" في منطقة "كبد" قرب مخيم الركبان (لـ النازحين السوريين).

وتابع "جيش المغاوير" في بيانه، أن مقاتليه هاجموا عناصر "الخلية" واندلعت اشتباكات بين الطرفين استمرت أكثر مِن ساعتين، وأسفرت عن مقتل كامل المجموعة المهاجمة.

وحسب ناشطين، فإن عشرة عناصر من المجموعة المهاجمة التابعة لـ تنظيم "الدولة" قتلوا خلال اشتباكات مع "جيش مغاوير الثورة"، وفجّر ثلاثة عناصر آخرين أنفسهم بـ أحزمتهم "الناسفة"، فيما جرح مقاتل واحد من "المغاوير".

وألقى"جيش مغاوير الثورة"، مطلع شهر تشرين الثاني مِن العام الفائت، القبض على خلية أمنية تتبع لـ تنظيم "الدولة" في منطقة التنف قرب مخيم الركبان، بعد رصد تسللهم إلى منطقة الـ "55 كم"، قادمين مِن ريف دير الزور الشرقي.

وحول منطقة "الـ 55" في البادية السورية، نفى "جيش مغاوير الثورة" في بيان، أول أمس الأحد، الأنباء التي أوردتها وسائل إعلام النظام حول انسحابه مِن المنطقة، مؤكّداً "أنهم باقون لـ حماية الأهالي" في البادية.

ويقطن آلاف المدنيين النازحين يقطنون في "منطقة الـ 55" التي يسيطر عليها "مغاوير الثورة"، حيث يوجد فيها "مخيم الركبان" لـ النازحين، إضافة لـ "قاعدة التنف العسكرية" التي يسيطر عليها "التحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

منطقة "الـ 55" (منطقة دائرية في البادية السورية نصف قطرها 55 كيلومتراً، تسيطر عليها فصائل عسكرية تابعة للجيش السوري الحر وتدعمها الولايات المتحدة الأمريكية)، تعتبر إحدى مناطق "تخفيف التصعيد" المتفق عليها بين أمريكا وروسيا، وتخضع لـ حماية جوية من "التحالف الدولي" نظراً لـ وجود قوات دولية داخل "قاعدة التنف" إلى جانب "جيش مغاوير الثورة".

مقالات مقترحة
إصابة واحدة و80 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و56 إصابة جديدة في مناطق سيطرة "النظام"
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر