قتلى بقصف للجيش الوطني على مواقع لـ"قسد" في ريف الحسكة

تاريخ النشر: 25.04.2021 | 13:48 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا، ليل السبت - الأحد، بأنّ عمليات القصف تجدّدت في ريف الحسكة، حيث استهدف الجيش الوطني السوري مواقع لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في المنطقة.

وقالت المصادر إنّ الجيش الوطني قصف بقذائف "هاون" والمدفعية الثقيلة، مواقع لـ"قسد" في عدة قرى بريف بلدة تل تمر شمال غربي الحسكة، ما أسفر عن مقتل عنصر لـ"قسد" وإصابةِ آخرين.

وطال القصف قرى "تل اللبن والطويلة والمطمورة وأم الخير والكوزلية" غربي تل تمر، كما تركّز على قريتي "تل كيفجي وتل جمعة" ذات الغالبية الآشورية، إضافةً إلى قرية "أم كيف"، المحاذية لـ محطة المباقر التي تتمركز فيها قوات روسيّة.

وتسبّب القصف - وفق المصادر - بانقطاع التيّار الكهربائي - بشكل كامل - عن بعض القرى الشمالية والغربية في ريف تل تمر، الذي شهد حركة نزوح لبعض الأهالي نحو الأراضي الزراعية.

مِن جانبها، ردّت "قسد" واستهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة مواقع سيطرة الجيش الوطني قرب الطريق الدولي حلب - الحسكة (M4)، تزامناً مع تحليق طائرات مسيّرة للجيش التركي في سماء المنطقة.

وحسب المصادر فإنّ المنطقة - ريفي الرقة والحسكة - كانت تشهد هدوءاً حذراً منذ أكثر مِن شهر تقريباً، تخلله قصف متبادل بين الطرفين، ومحاولات مِن "قسد" بالتسلل إلى مناطق سيطرة الجيش الوطني.

يشار أيضاً إلى أنّ المناطق التي سيطر عليها الجيشان التركي والوطني السوري في ريفي الرقة والحسكة ضمن عملية "نبع السلام"، شهر تشرين الأول 2019، ما تزال تشهد سلسلة مِن التفجيرات التي توقع - في معظمها - ضحايا مدنيين، وسط اتهامات لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، بالوقوف وراء تلك التفجيرات.