قتلى بتفجير يستهدف رتلاً لـ القوات الأميركية جنوب الحسكة

تاريخ النشر: 21.01.2019 | 12:01 دمشق

آخر تحديث: 21.01.2019 | 13:37 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أفادت مصادر خاصة لـ تلفزيون سوريا، اليوم الإثنين، بأن تفجيراً استهدف رتلاً لـ القوات الأميركية في ريف الحسكة الجنوبي الخاضع لـ سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وأوضحت المصادر، أن "انتحارياً" فجّر نفسه في وقتٍ سابق اليوم وتحديداً عند الساعة 11.10 بتوقيت دمشق، برتل عسكري للقوات الأميركية على طريق الحسكة - الشدّادي، مؤكّدةً سقوط قتلى بينهم عناصر مِن "قسد".

وأضافت المصادر، أن "الانتحاري" كان يقود سيارة بيضاء، وفجّر نفسه بها ضمن الرتل الأميركي عند "حاجز الـ 47" التابع لـ "الأسايش" (قوات الأمن الداخلي في قسد) على طريق الشدّادي، ما أدّى إلى احتراق السيّارة بالكامل، دون معلومات عن حصيلة الخسائر.

ولم تشر المصادر إلى الجهة التي يتبع إليها "الانتحاري"، وما إن كان أحد عناصر تنظيم "الدولة"، الذي يُهاجم المنطقة بين الحين والآخر.

وعقب التفجير حلّقت طائرات حربية ومروحية تابعة لـ الجيش الأميركي في سماء منطقة الشدّادي، وسط إغلاق "قسد" لـ كامل الطريق الدولي (الحسكة - الشدّادي) الذي جرى فيه التفجير.

موقع التفجير عند حاجز الـ 47 جنوب الحسكة

يأتي ذلك، بعد مقتل أربعة جنود أميركيين وجرح ثلاثة آخرين، يوم الأربعاء الفائت، بتفجير "انتحاري" مماثل استهدف الجنود أثناء وجودهم في مطعم "قصر الأمراء" بمدينة منبج التي تسيطر عليها "قسد" شمال شرق حلب.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، إن هجوم منبج (الذي أسفر عن وقوع 20 مدنياً أيضاً بين قتل وجريح) وتبناه تنظيم "الدولة"، هو الأعنف والأكبر منذ بدء الحرب ضد "التنظيم" عام 2014.

بدوره قال الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان)، بأن هجوم منبج هدفه التأثير على قرار الانسحاب الأميركي مِن سوريا، مستبعداً تراجع الرئيس الأميركي (دونالد ترامب) عن قرار الانسحاب بعد هذا الهجوم، ومبدياً استعداد تركيا لتولي حفظ الأمن في منبج.

وجاءت هذه التطورات، عقب إعلان "ترامب"، يوم الـ 19 مِن شهر كانون الأول الفائت، سحب قوات بلاده مِن سوريا، موضحّاً أن ذلك القرار جاء بعد أن تم القضاء على تنظيم "الدولة" في سوريا، وهو سبب وجود قواته هناك.

لتنسيق الانسحاب الأميركي مِن سوريا، بدأت واشنطن محادثات مع أنقرة خلال الأيام الماضية، حيث غرّد "ترامب" على حسابه في "تويتر" قائلاً "إن بلاده ستنشئ منطقة آمنة على طول 30 كم، في حال أعاد تنظيم الدولة تجميع نفسه"، الأمر الذي أيدته تركيا.

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير