في مظاهرة هي الأكبر.. السودانيون يدعون الجيش للوقوف إلى جانبهم

تاريخ النشر: 08.04.2019 | 02:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

تشهد العاصمة السودانية الخرطوم، لليوم الثاني على التوالي، مظاهرات هي الأكبر منذ بدء الاحتجاجات قبل 4 أشهر، وذلك أمام مقر القيادة العامة للجيش ووزارة الدفاع، التي اعتبرت أن المحتجين شريحة من المجتمع يجب الاستماع إلى رؤيتها ومطالبها.

وتجمّع آلاف السودانيين اليوم الأحد لليوم الثاني على التوالي، أمام مقر الجيش لمطالبته في دعم معارضتهم لنظام عمر البشير، ودفعه للتنحي.

وردد المتظاهرون المعتصمون أمام المجمع الذي يضم مقر القيادة العامة للجيش ووزارة الدفاع ومقر إقامة البشير، "السودان يتحرر، الجيش يتحرر".

وشدد "مجلس الدفاع والأمن الوطني" في السودان، اليوم الأحد، على أن "المحتجين شريحة من المجتمع يجب الاستماع إلى رؤيتها" وأضاف البيان الذي أصدره المجلس عقب اجتماعه مع البشير أنه اتخذ "جملة من التدابير لتعزيز السلام والاستقرار بالبلاد"، دون مزيد من التفاصيل.

وأوضح منظمو الحراك السلمي من تحالف أحزاب المعارضة الذي يضم المهنيين السودانيين، أن الهدف من الاعتصام هو مطالبة الجيش أن "يختار بين شعبه وبين الديكتاتور". معربين عن أملهم في أن يتخذ الجيش "موقفا من أجل الشعب".

ودعوا في بيان لهم الشعب السوداني في المناطق القريبة من العاصمة إلى الانضمام للاعتصام أمام مقر قيادة الجيش.

وتمكن المتظاهرون يوم أمس السبت بعد مئات المحاولات، من الوصول إلى مقر القيادة العامة للجيش، حيث كانت قوات الأمن السودانية تفرق كل المظاهرات بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي.

وأعلنت لجنة أطباء السودان اليوم الأحد سقوط 5 قتلى في احتجاجات يوم أمس السبت بالخرطوم من بينها إصابات بالرصاص.

ودخلت الاحتجاجات في السودان شهرها الرابع، وبدأت منددة بالغلاء وتحولت إلى المطالبة بتنحي البشير، وأسفرت عن سقوط 32 قتيلا، حسب آخر إحصائية حكومية (لا تشمل قتلى السبت)، بينما تقول "منظمة العفو الدولية" إن حصيلة الضحايا بلغت 52 قتيلا.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان