في ذكرى سقوط الغوطة الشرقية

في ذكرى سقوط الغوطة الشرقية

1030996535.jpg
20 شباط 2020

لقد شكلت الغوطتان الغربية والشرقية دوماً صداعاً دائماً لنظام الأسد مع بداية الثورة السورية، فهما تشكلان محيط العاصمة دمشق ولا تبعدان سوى كيلومترات معدودة عن العاصمة كما بقيتا وعلى الدوام ومنذ بدء الانتفاضة السورية معقلاً رئيسياً للمعارضة وذكرى دائمة للأسد أن حلمه في استعادة السيطرة على سوريا كما كانت قبل عام 2011 يبدو صعب المنال، ولذلك كانتا عرضة لاستخدام الأسلحة الثقيلة والقصف العشوائي لسلاح الجو، فضلا عن استخدام الأسلحة المحرمة دوليا وعلى رأسها السلاح الكيماوي وذلك عقاباً لهم على قبولهم بخروج مناطقهم خارج سيطرة النظام منذ تسلح الثورة السورية مع بدايات عام 2012.

وبرغم محاولات نظام الأسد اقتحام الغوطة الشرقية براً والسيطرة عليها عسكرياً إلا أنه فشل بشكل دائم، ولم تستطع الميليشيات التابعة له اقتحام الغوطة برغم المحاولات المتكررة وهو ما دفع الأسد إلى الالتجاء إلى خيار شمشون في تدمير المناطق أو مدن الغوطة بأكملها على ساكنيها وتحويلها على أنقاض وجثث لا تجد من يرفعها كما فعل الأسد في غيرها من المناطق التي خرجت من تحت سيطرته.

لقد كانت خسارة الغوطة حدثًا محوريًا في الحرب السورية. كما أزال سقوطها أي تهديد

كانت الغوطة الشرقية منذ بداية الحرب أشبه بالحصن المنيع الذي يشكل تهديداً دائما لنظام الأسد بسقوطه في العاصمة دمشق

دائم للعاصمة السورية من قبل المعارضة، مما حرر الكثير من الموارد العسكرية للنظام على حساب جبهات أخرى، لقد أُحبط سقوط الغوطة السوريين المعارضين، وشعروا بقوة التدخل الروسي لصالح النظام فالغوطة كانت معقلاً شديد التحصين للمعارضة، محميًا ظاهريًا باتفاقية وقف التصعيد المعترف بها دوليًا.

لقد كانت الغوطة الشرقية منذ بداية الحرب أشبه بالحصن المنيع الذي يشكل تهديداً دائما لنظام الأسد بسقوطه في العاصمة دمشق، فقد أدرك النظام أن موقع الغوطة الاستراتيجي يمنحها أهمية أن تكون المحور الأكثر احتمالا لهجوم المعارضة على العاصمة. حيث تقع مناطق وأحياء دمشق ضمن مدى الصواريخ وقذائف الهاون في الغوطة. لقد قوضت مثل هذه الهجمات لسنوات سردية نظام الأسد بتوفير الأمن وحماية عاصمتها من الآثار المباشرة للحرب. وفي فبراير/ شباط 2013، وصلت المعارضة إلى ضواحي دمشق عبر الطريق الدائري الخارجي للعاصمة ومنطقة جوبر، وهو أقرب ما يمكن أن يهدد العاصمة مباشرة. في النهاية، لجأ الأسد إلى هجمات الغازات الكيميائية في محاولات مبكرة لكسر الغوطة، دون نجاح. لقد بذل الكثير من الجهد في إبقاء المعارضة محصورة في الغوطة نفسها.

علم نظام الأسد أن الغوطة تضم بعضًا من الجماعات المسلحة الأكثر قدرة وتنظيماً، بما في ذلك جماعة جيش الإسلام التي تتخذ من دوما مقراً لها ويقودها الراحل زهران علوش. كانت هذه الجماعة المسلحة الأكثر تنظيما، في الداخل في بيئتها وأقل عرضة للاقتتال الداخلي الذي ابتلى به الكثير من الجماعات المتمردة الأخرى، خصما مرنا وواسعا الحيلة. في مايو 2013، اختار النظام فرض حصار شديد وخانق على المنطقة، بقي سارياً لمدة خمس سنوات. ومع ذلك، صمدت المعارضة ضد سنوات الحصار والقصف المستمر والحرب الكيماوية حتى تم كسر الغوطة حسب تقرير مجلس الأطلنطي الذي وثق كل هذه الجرائم بشكل دقيق وكامل، تم كسر الغوطة عبر القصف الجوي العشوائي بالبراميل المتفجرة مما أدى إلى كسر مقاومة المعارضة خلال الهجوم الأخير على الجيب بين شباط ونيسان من عام 2018.

إن أهمية هجوم النظام النهائي على الغوطة، ونجاحها العسكري، وتأثيراتها الدائمة على سوريا عميقة. في البداية، تحدث هجوم النظام على الإطلاق عن المرحلة المتقدمة من مجهوده الحربي في أماكن أخرى من البلاد، واختلال توازن القوى، وحالة التحالفات الجيوسياسية. على الرغم من أن النظام كان دائمًا يعترف بأهمية الغوطة، إلا أنه لم يكن قادرًا على إخضاع المعارضة هناك واختار استراتيجية الحصار والاستنزاف بدلاً من ذلك، لأسباب ليس أقلها أنه يفتقر إلى القوة البشرية للاستيلاء على الغوطة دون سحب المقاتلين الذين تمس الحاجة إليهم من الجبهات النشطة الأخرى.

كان هجوم الغوطة لحظة فاصلة جزئياً لأنها أشارت ولم تتحقق إلا من خلال التحولات في الحرب السورية. ولكي تنجح الحرب، كان عليها أن تصل إلى نقطة يشعر فيها النظام بالارتياح لوضعه الاستراتيجي في مناطق رئيسية مثل حلب ودير الزور والجنوب. في سلسلة

كان سقوط الغوطة بمنزلة نهاية لأي تهديد وجودي حقيقي للنظام من المعارضة السورية المسلحة

من العمليات العسكرية المماثلة في جميع أنحاء البلاد منذ أغسطس 2016، حاصر النظام، وقصف، وشرد بالقوة أولئك غير الراغبين في الاستسلام له، وأعاد جيوب طويلة من المقاومة لسيطرته. ويشهد هذا النجاح على تراجع قوة المعارضة وفشل المجتمع الدولي في منع هذا الاتجاه أو عكسه من خلال التدخل أو الدعم غير المباشر حتى مع استمرار انتهاكات النظام لحقوق الإنسان.

كان سقوط الغوطة بمنزلة نهاية لأي تهديد وجودي حقيقي للنظام من المعارضة السورية المسلحة التي كانت تهدد ذات مرة. من خلال القضاء على التهديد المباشر للعاصمة السورية وتأمين جزء كبير من القاعدة الاجتماعية والسياسية الأساسية للنظام، تمكن الأسد من استعادة بعض الأمور في دمشق وإبراز حتمية انتصار النظام. كانت الرمزية قوية ومن المحتمل أن يكون لها تأثير محبط على المعارضة في أماكن أخرى، مما يسهل مزيدًا من التقدم العسكري ضدها وهو ما حصل بالفعل حيث يتجه النظام في طريقه للسيطرة على إدلب.

14 عينة نتائجها سلبية.. الشمال السوري مازال خالياً من كورونا
هلع في مخيم الهول بعد وفاة مفاجئة لطفل وامرأة من أصل روسي
حلب.. ارتفاع وفيات كورونا إلى 7 أشخاص بينهم نساء
كورونا.. الهشاشة والتعاون والإنفاق العسكري
تركيا.. إصابات جديدة بكورونا وارتفاع بعدد الوفيات والمتعافين
"نهاية التاريخ" من فوكوياما إلى كورونا
تركيا: الدورية الثالثة في إدلب ستتم عندما تسمح الظروف الجوية
أنقرة تعيد هيكلة فصائل إدلب وتنخُب أربعة "ألوية كوماندوس"
انفجار برتل تركي جنوب إدلب وتفجير جسر على طريق الـ M4