في حربها على غزة.. إسرائيل تستدعي آلاف الجنود وتلغي الإجازات

تاريخ النشر: 13.05.2021 | 18:44 دمشق

إسطنبول - وكالات

استدعى جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، آلاف الجنود مِن قوات الاحتياط، كما ألغى جميع  الإجازات، في ظلِّ حربه التي يشنّها على قطاع غزّة.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن وسائل إعلامٍ إسرائيلية أنّ "الجيش استدعى 7 آلاف جندي احتياط لتعزيز القوات والجبهة الداخلية".

وأضافت القناة الإخبارية (13) الإسرائيلية أنّ رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، ألغى الإجازات في صفوف القوات العاملة.

وفي وقتٍ سابق اليوم، أعلنت كتائب القسّام - الجناح العسكري لـ حركة حماس - استهدافها بعددٍ مِن الطائرات "الانتحارية" المُسيّرة، منصة غاز وحشودات عسكرية للاحتلال الإسرائيلي قرب قطاع غزّة.

ومنذ يوم الإثنين الفائت، قضى 83 فلسطينياً - بينهم 17 طفلا و7 سيدات - وأصيب 487 آخرون، إثر غارات إسرائيلية "وحشية" متواصلة على غزة، بينما قُتل 7 إسرائيليين بقصف صاروخي شنّته فصائل غزة، ردّاً على القصف الإسرائيلي.

وتسببّت الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة ومحاولات بسط السيادة الكاملة عليها، بانتقال التوتر إلى قطاع غزة، واندلاع جولة القتال الحالية التي بدأت، مساء الإثنين الفائت.

ومِن أبرز الانتهاكات الإسرائيلية التي تسبّبت بالاحتقان الحالي، صدور قرارات قضائية إسرائيلية بإخلاء 12 منزلًا فلسطينياً في حي "الشيخ جراح" - أحد أحياء القدس الشرقية - مِن قاطنيها وتسليمها لمستوطنين يهود.

ويوم الثلاثاء الفائت، تطوّرت الأمور بشكل كبير و"غير مسبوق" عقب لجوء إسرائيل لسياسة تدمير الأبراج السكنية في قطاع غزة، ما دفع كتائب القسّام إلى إطلاق عشرات الصواريخ نحو المستوطنات الإسرائيلية، وصولاً إلى "تل أبيب".