في حادثة تشبه حادثة "فلويد".. الألمان يتظاهرون ضد عنصرية الشرطة

تاريخ النشر: 23.08.2020 | 21:45 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

تظاهر مئات الناشطين الألمان في مدينتي "دوسلدورف" و"هامبورغ" احتجاجاً على ما وصفوه بـ "موجة عنف الشرطة".

وشهدت المدينتان، مساء أمس السبت، مظاهرات شارك فيها مئات من الشبان والناشطين تضامناً مع "ضحايا عنف الشرطة"، تحت شعار "تظاهرة احتجاجية من أجل محمد ضد عنف الشرطة".

شاهد: شرطي أميركي يخنق رجلاً تحت ركبته

الاحتجاجات اندلعت على خلفية انتشار مقطع فيديو يُظهر تعرّض شاب مغربي الأصل يدعى "محمد" لتعنيف عنصري على يد الشرطة الألمانية.

يعود تاريخ نشر الفيديو إلى 15 من آب الجاري، ويظهر فيه شرطي يضع ركبته على عنق الشاب اليافع المغربي في "دوسلدورف".

 

وزعم رجال الشرطة أن الشاب المغربي ( 15عاماً) أقدم على إهانتهم ومقاومة اعتقاله، ما دفع أحد أفراد الشرطة لتثبيت الشاب على الأرض والضغط على رأسه بركبته، بشكل يعيد إلى الأذهان حادثة مقتل الأميركي "جورج فلويد" في 25 من أيار الفائت.

المتظاهرون هتفوا ضد العنف والعنصرية، وحملوا لافتات كتب عليها عبارات تدين الجريمة وتتهم الشرطة بالعنصرية، وجابوا بها قلب عاصمة ولاية شمال الراين (ويستفاليا)، واعتصموا أمام مقر برلمان الولاية.

في عددها الأخير الذي صدر اليوم الأحد، وصفت صحيفة "راينشه بوست" الألمانية في "دوسلدورف"، المظاهرة بـ "الناجحة" وأكدت أن المتظاهرين أبلغوا أصواتهم المطالبة بالتحقيق في حادثة الشاب "محمد" والتنديد بالعنف والعنصرية.

ويُسمع في الفيديو صوت شخص من الخلف يخاطب الشرطي: "أبعد ركبتك" ثم يتبعها بعد ثوانٍ: "أخي هذا ليس أمراً مسليا" في مشهد مشابه لمشهد الشاب الأفريقي الأصل "فلويد" الذي لقي حتفه في "مينابوليس" الأميركية.

يذكر أن حادثة قتل طالت شاباً مغربياً برصاص الشرطة الألمانية، في شهر حزيران الفائت، وصفها غالبية الناشطين بالعنصرية.