في تحدٍ جديد للمجتمع الدولي النظام يخنق حمورية بغاز الكلور السام

في تحدٍ جديد للمجتمع الدولي النظام يخنق حمورية بغاز الكلور السام

الصورة
متطوع من فريق الدفاع المدني يسعف مصاباً بغازات سامة
06 آذار 2018
تلفزيون سوريا

في تحد جديد للمجتمع الدولي والقرارات الدولية استهدفت قوات النظام مدينة حمورية في الغوطة الشرقية بصواريخ محملة بمادة الكلور السامة والمحرمة دولياً، مما أدى لإصابة عشرات المدنيين جلهم من النساء والأطفال بحالات اختناق.

وأفادت فرق الإنقاذ التابعة للدفاع المدني السوري بإخلاء 30 مدنياً مصاباً بحالات اختناق جُلهم من النساء والأطفال (15 طفلاً و13 امرأة ورجلان) جراء هجوم لقوات النظام السوري بغاز الكلور على الأحياء السكينة في المدينة.

كما أصيب متطوعان اثنان من فرق الدفاع المدني بحالات اختناق خلال قيامهم بواجبهم الإنساني وإسعاف المصابين.

 

 

ووفق ما أكده فريق الدفاع المدني في الغوطة الشرقية فقد تعرضت مدينة حمورية في تمام الساعة السادسة مساءً لقصف ببرميلين متفجرين من الطيران المروحي بالإضافة لغارتين جويتين من الطيران الحربي الروسي، وصاروخين محملين بقنابل عنقودية.

كما سقط صاروخ محمل بقنابل عنقودية على الأحياء السكنية في المدينة فجر اليوم، حيث قامت فرق الدفاع المدني في مركز 400 بالاستجابة العاجلة للقصف.

واستكمالاً لسلسلة المجازر التي يرتكبها النظام وحليفه الروسي شنت طائرات حربية روسية غارة جوية على الأحياء السكنية لمدينة سقبا المجاورة لمدينة حمورية فجر اليوم دون ورود إصابات بين صفوف المدنيين.

وكان الطيران الحربي الروسي ارتكب مجزرة أخرى في مدينة كفربطنا راح ضحيتها 20 مدنياً، وأكثر من 40 مصاباً بينهم أطفال ونساء بعد استهداف السوق الشعبية للمدينة.

بينما ارتفع عدد المدنيين الذين سقطوا في مدينة دوما جراء غارات الطيران الحربي التابع للنظام إلى ثمانية مدنيين، اثنان منهم قضوا متأثرين بجراحهم في قصف سابق على المدينة.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها النظام غاز الكلور السام في استهداف الأحياء السكنية في مناطق عدة في سوريا، في تحدٍ واضح للمجتمع الدولي الذي يعتبر هذه الأسلحة محرمة دولياً.

وكانت لجنة التحقيق الدولية المستقلة باستخدام الأسلحة الكيميائية أصدرت تقريرا سابقا يثبت تورط النظام السوري باستهداف عدة مناطق في سوريا بغاز الكلور السام، لكن روسيا عطلت عمل اللجنة واستخدمت حق النقض الفيتو لعدم التجديد لعمل اللجنة، واعتبرت أن الأدلة غير مقنعة.

ويأتي استهداف مدينة حمورية بغاز الكلور السام بعد أيام قليلة من صدور قرار مجلس الأمن (2401) الذي يدعو لوقف شامل لإطلاق النار لمدة 30 يوماً، وفك الحصار عن الغوطة وإدخال المساعدات الإنسانية والسماح بإجلاء المرضى والمصابين دون قيد أو شرط.

شارك برأيك