في الذكرى السابعة لرحيله.. سوريون يستذكرون "حجي مارع"

تاريخ النشر: 18.11.2020 | 22:38 دمشق

إسطنبول ـ خاص

في الثامن عشر من شهر تشرين الثاني 2013 قضى قائد "لواء التوحيد"، "عبد القادر الصالح"، متأثراً بجراح أصيب بها إثر غارة جوية لطائرات النظام الحربية، استهدفت اجتماعا عسكرياً للواء في مقره الرئيسي بمدرسة المشاة بريف حلب الشمالي.

 ولد عبد القادر الصالح، في بلدة مارع في ريف حلب الشمالي عام 1979، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، وكان يعمل في تجارة الحبوب والمواد الغذائية قبل أن يشارك في الثورة التي اندلعت في آذار2011 للمطالبة بإسقاط النظام.

كان "الصالح" من أول المنظمين للمظاهرات السلمية في مارع ليطلق عليه ناشطو الثورة اسم "حجي مارع".

 

 

بعد انطلاق الثورة بشهور واتباع النظام للحل العسكري انتقل إلى العمل المسلح نهاية 2011 بعد واختير ليكون قائد الكتيبة المحلية في بلدة مارع، ثم قاد مجموعة من الكتائب العسكرية للقتال في ريف حلب الشمالي تحت اسم لواء التوحيد الذي تم تشكيله في تموز 2012 لقتال قوات النظام، ودخل مدينة حلب لاحقا.

حظي "الصالح" بشعبية كبيرة في صفوف الثورة، بسبب مواقفه ودفاعه عن السوريين، ولدوره في توحيده الفصائل العسكرية، كما لاقى خطابه السياسي قبولا من المعارضة السورية.

وتذكر السوريون المؤيدون للثورة "الصالح" في ذكراه السابعة، على وسائل التواصل الاجتماعي، مشيرين إلى الثقة التي نالها من السوريين.

 

 

 

 

 

 

 

"مسد" يدين انتهاكات النظام في درعا ويطالب برفع الحصار عن المدينة
خروج مظاهرة في مدينة الطبقة غربي الرقة "نصرة لدرعا" | فيديو
نصرة لدرعا.. "الفتح المبين" تقصف مواقع النظام في حماة وإدلب
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة
جو بايدن يقترح منح 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح المضاد لكورونا
منها سوريا.. دول لم تتجاوز نسبة التطعيم فيها 1%