في احتضار "الليرة"... عجلة الحياة تتوقف

19 تشرين الثاني 2019

في احتضار "الليرة"... عجلة الحياة تتوقف

لم يعد لليرة السورية أي سقف تسير تحته.. بل هي تواصل كسر الأرقام واحداً بعد الآخر ووصلت قيمتها إلى ما يناهز خمسة في المئة قبل عام ألفين وأحد عشر... شلل في الأسواق مع تخوف من تواصل الانهيار حد الاحتضار.. النظام يتعامل مع الأمر على أنه ضوضاء إعلامية لا أكثر ويقف موقف المتفرج على الخسائر ويرمي بكاهلها على المواطنين..
عاودت معدلات النزوح في أرياف إدلب الارتفاع من جديد مع تسجيل أكثر من أربعين ألف نازح منذ بداية الشهر الحالي بمعدل يصل إلى أكثر من ألفي نازح يومياً نتيجة تصاعد الحملة الروسية المساندة لقوات الأسد.. موجات النزوح الجديدة التي تضيف ثقلاً كبيراً على كاهل السوريين المنهكين بالأصل والذين تنقلوا مرات عديدة هرباً من الموت.. وحتى في الهرب لا يحالف الحظ الجميع إلا من توافرت لديه القدرة على التنقل أو امتلك مكاناً في رقعة تضيق مع توسيع دائرة القصف.. عجز من المدنيين وعجز أو عزوف من المنظمات يضع مئات آلاف السوريين أمام مواجهة العوَز والشتاء في آن معاً.

إعداد: عصام اللحام – أسامة حميد – عبد الله طعمة
تقديم: همام سراج
الضيوف:
محمد الحلاج - مدير منسقو الاستجابة - أنطاكيا
علي حلاق: معاون وزير الإدارة المحلية - غازي عنتاب
يونس كريم: باحث اقتصادي – ستراسبورغ
كامل وزنة: صحفي اقتصادي - بيروت