فيلم يروي قصة لاجئ سوري من بطولة مونيكا بيلوتشي يترشح للأوسكار

تاريخ النشر: 10.02.2021 | 20:32 دمشق

آخر تحديث: 10.02.2021 | 20:46 دمشق

إسطنبول - متابعات

ترشح الفيلم التونسي "الرجل الذي باع ظهره"، للمخرجة التونسية كوثر بن هنية، ومن إنتاج  Tanit Films وميتافورا للإنتاج الفني، إلى القوائم المختصرة للأفلام المرشحة للأوسكار.

وحجز الفيلم مكانة له بين 15 فيلماً اختارتها أكاديمية فنون وعلوم السينما الأميركية للمنافسة على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية.

ومع تحديد موعد حفل توزيع جوائز الأوسكار 2021، كشفت أكاديمية فنون وعلوم السينما، اليوم الأربعاء، عن القوائم المختصرة للأفلام المرشحة للأوسكار في تسع فئات.

وأغلق التصويت على القائمة المختصرة للجائزة، وينتقل الباقي إلى المرحلة الرسمية الأولى للتصويت، والتي ستجرى في الفترة من 5 إلى 9 من آذار، حيث يتم الإعلان عن ترشيحات الأوسكار في 15 من آذار، ويقام حفل توزيع الجوائز في دورته الـ 93 في 25 من نيسان 2021، وفقاً لموقع Variety.

 

 

اقرأ أيضاً: من بطولة مونيكا بيلوتشي فيلم تونسي يروي معاناة اللاجئين السوريين

اقرأ أيضاً: "الرجل الذي باع جلده": فيلم عن لاجئ سوري مستوحى من وشم

 

 

وقالت المخرجة التونسية عبر حسابها الرسمي على فيس بوك: "نعم فعلناها.. وصلنا للقائمة المختصرة للأوسكار 2021. شكرا لكل من أحب الرجل الذي باع ظهره".

 

اقرأ أيضاً: فيلم "آخر الرجال في حلب" ينافس على جائزة الأوسكار

ويروي الفيلم معاناة لاجئ سوري منذ خروجه من سوريا إلى لبنان، أملاً في السفر من هناك إلى أوروبا، حيث تعيش حبيبته، ما دفعه إلى قبول صفقة حولت ظهره إلى لوحة فنية يرسمها أحد أشهر الفنانين المعاصرين، وبالتالي "باع ظهره" حرفياً، ليدرك أن الأمر يتعدى ذلك إلى فقدانه حريته وشخصيته ومعتقداته.

ويلعب دور البطولة في الفيلم، الممثل السوري يحيى مهايني، والفرنسية ديا ليان، والبلجيكي كوين دي باو، والنجمة الإيطالية المعروفة مونيكا بيلوتشي.

اقرأ أيضاً: بعد فوزهم بشهور.. مصورو فيلم "الكهف" السوري يتسلمون جائزة "إيمي"

وشارك الفيلم في العديد من المهرجانات السينمائية وحصد كثيرا من الجوائز الإقليمية والدولية، آخرها جائزة أفضل إنتاج دولي مشترك من قبل "أكاديمية الأنوار" الفرنسية، إضافة لجوائز في مهرجان البندقية السينمائي، ومهرجان السينما المتوسطية بمدينة باستيا الفرنسية. وجائزة أفضل فيلم روائي عربي في مهرجان الجونة السينمائي في مصر.

ويتنافس الفيلم التونسي في القائمة المختصرة مع أفلام من إيران وفرنسا ورومانيا والنرويج وتايوان وهونغ كونغ وروسيا وساحل العاج وتشيلي والمكسيك وغواتيمالا وجمهورية التشيك والبوسنة.

اقرأ أيضاً: لأجل سما والكهف يتنافسان على جائزة الأوسكار

اقرأ أيضاً: هل نجح السوريون في صنع أفلام وثائقية حقيقية عن الثورة؟