فيضانات السودان.. خسائر بشرية وانهيار 100 ألف منزل (فيديو وصور)

تاريخ النشر: 08.09.2020 | 12:42 دمشق

إسطنبول - متابعات

تعيش معظم الولايات السودانية أوضاعا كارثية بعد ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات التي يشهدها السودان، منذ أيام، حيث تجاوزت الخسائر البشرية نحو 100 شخص قضوا غرقاً وتحت أنقاض المنازل المنهارة، التي تجاوز عددها مئة ألف منزل.

وانتشرت السيول والفيضانات مكتسحةً 16 ولاية مِن أصل 18 في السودان، وأدّت في حصيلة أوليّة إلى مقتل 101 شخص وإصابة المئات بجروح، في حين تضرّر أكثر مِن نصف مليون إنسان بأضرار متفاوتة، بعد انهيار أكثر مِن 100 ألف منزل لم يعد صالحاً للعيش فيه.

 

السودان منطقة كوارث

مع تفاقم الوضع في ظل استمرار السيول والفيضانات قرّر مجلس الأمن والدفاع - أعلى هيئة أمنية في السودان - اعتبار السودان منطقة كوارث طبيعية، كما أعلن حالة الطوارئ في مختلف أنحاء البلاد لـ مدة 3 أشهر.

من جانبها قالت وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية في السودان (لينا الشيخ) إن "أكثر مِن نصف مليون سوداني تضرروا مِن الفيضانات التي شملت معظم الولايات، مشيرة إلى أنها تسببت في انهيار كلّي أو جزئي لـ أكثر من 100 ألف منزل".

وعقب إعلان السودان منطقة كوارث طبيعية، أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وسماً تحت عنوان "من_قلبي_سلام_للخرطوم" و"#السودان_تغرق" ونشروا صوراً ومقاطع فيديو تُظهر حجم المأساة التي تسبّبت بها الفيضانات.

 

وكشفت الصور أيضاً عن ارتفاع غير مسبوق في منسوب المياه، التي غمرت آلاف المنازل والشوارع والأراضي الزراعية، كما رصدت الأضرار التي خلّفتها السيول في جزيرة "توتي" بالعاصمة الخرطوم، وسط محاولات للأهالي للحد مِن الأضرار.

 

ارتفاع تاريخي لـ منسوب النيل الأزرق

حسب البيانات الرسمية في السودان، فإن معدلات الفيضانات والأمطار لـ عام 2020، تجاوزت الأرقام القياسية التي رُصدت في الفترة بين عامي 1946- 1988.

وقالت وزارة المياه والري السودانية إن منسوب النيل الأزرق ارتفع إلى 17.5 متراً، واصفةً ذلك بأنه "مستوى تاريخي منذ بدء رصد النهر في العام 1902".

وكثيرون يخشون بأن الأسوأ لم يأتِ بعد، إذ من المتوقّع أن تستمر الأمطار الغزيرة خلال شهر أيلول الجاري في السودان وفي إثيوبيا المجاورة، مع التوقّع بأن يكون فيضان هذا العام أكبر مِن فيضان 1998 الذي دمّر عشرات الآلاف مِن المنازل في ولايات عدة وشرّد أكثر مِن مليون شخص.

ويبدأ موسم الأمطار الخريفية في السودان مِن شهر حزيران ويستمر حتى شهر تشرين الأول، وتهطل عادة أمطار قوية خلال هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنوياً، عشرات السيول والفيضانات.


الجدير بالذكر أنّ فيضانات السودان تأتي بالتزامن مع عمل إثيوبيا المجاورة في بناء "سد النهضة" على النيل الأزرق بارتفاع يبلغ 145 متراً، وقد بدأت مؤخراً في ملء خزّانه الذي يستوعب "74 مليار متر مكعب" مِن المياه.

وأصبح "سد النهضة" الذي تبنيه إثيوبيا منذ 2011، مصدر توتر شديد بينها وبين مصر مِن جهة والسودان مِن جهة ثانية، ومِن المتوقّع أن يصبح هذا السد أكبر منشأة لـ توليد الطاقة الكهربائية مِن المياه في أفريقيا.