فلسطين.. اختناق العشرات إثر مواجهات مع الجيش الإسرائيلي

تاريخ النشر: 26.04.2021 | 14:59 دمشق

آخر تحديث: 27.04.2021 | 00:26 دمشق

إسطنبول - وكالات

أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق، إثر مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، مساء أمس الأحد، جنوبي الضفة الغربية.

واعتدت فرق من الجيش الإسرائيلي على مسيرة انطلقت في منطقة باب الزاوية وسط الخليل دعما للقدس ورفضا للانتهاكات الإسرائيلية فيها، حيث ألقت القنايل المسيلة للدموع والصوتية، وذلك بهدف قمع المتظاهرين وتفريقهم، الأمر الذي أدى إلى حدوث حالات اختناق في صفوفهم.

وبحسب وكالة "الأناضول" فإنه تم علاج المصابين ميدانياً ولم يتم نقل أي منهم إلى المستشفيات.

ومنعت قوات الاحتلال الإسرائيلي الفلسطينيين من الجلوس وتنظيم الفعاليات الرمضانية السنوية في منطقة باب العامود (أحد أبواب المسجد الأقصى) منذ بداية شهر رمضان دون أن تفسر سبب المنع، الأمر الذي تسبب بنشوب مواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية.

وبلغت المواجهات ذروتها، الخميس الماضي، بعد قيام المستوطنين الإسرائيليين بالاعتداء على الفلسطينيين بعدة مناطق في مدينة القدس.

وأصيب منذ يوم الخميس الماضي، 110 فلسطينيين على الأقل خلال المواجهات مع القوات الإسرائيلية والمستوطنين في القدس، بينما اعتقل أكثر من 50 شاباً آخرين.

وأرغم المقدسيون قوات الاحتلال الإسرائيلي على إزالة جميع الحواجز في منطقة باب العامود بمدينة القدس المحتلة، والانسحاب منها، وذلك بعد أيام مِن المواجهات مع شرطة الاحتلال والمستوطنين.

ووصف الشبّان المقدسيون تراجع قوات الاحتلال وإزالة الحواجز بأنها انتصار "للهبّة" (الانتفاضة) التي أطلقوها واستمروا بها على مدى الأيام الماضية، حيث وقعت مواجهات ليلية عنيفة مع الاحتلال ومستوطنيه.

وهتف آلاف الفلسطينيين مِن شيوخ ونساء وأطفال وشبّان، بشعارات تُحيي ما وصفوه بـ"الانتصار على المحتل"، كما أنشدوا أغاني وطنية مِن بينها "بكتب اسمك يا بلادي عالشمس اللي ما بتغيب"، ومنهم مَن رفع علم الثورة السوريّة وسط الساحة.