فلسطينيون يواجهون اعتقالهم من قبل الإسرائيليين بالابتسامة|صور

تاريخ النشر: 09.05.2021 | 12:44 دمشق

آخر تحديث: 09.05.2021 | 13:48 دمشق

إسطنبول ـ تلفزيون سوريا

تشهد منصات التواصل الاجتماعي انتشار صور وثقتها الكاميرات لحظة اعتقال شبان فلسطينيين على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، على وقع الاحتجاجات الواسعة في القدس.

وبيّنت الصور التي يعود بعضها لتواريخ قديمة، إصرار الفلسطينيين والفلسطينيات على الابتسامة بوجه الجندي الإسرائيلي الذي يريد اعتقالهم.

وتشير الابتسامة على عدم الاكتراث للاعتقال، والإصرار على مواصلة الاحتجاج حتى تتم تلبية مطالب المحتجين.

ووفق مغردين فلسطينيين، فإن الابتسامة "هي رسالة للاحتلال أن الشعب الفلسطيني لن يستسلم ولن يتنازل عن حقه التاريخي"، ويضيفون أن "من أهم دلالات هذه الابتسامة أن الفلسطيني لا يخشى تلك القوة المفرطة التي يستخدمها جنود الاحتلال ضده وضد كل ما هو فلسطيني، وسيبقى الاحتلال وجنوده يتملكهم الخوف والرعب في كل مكان".

وتشهد مدينة القدس، منذ بداية شهر رمضان المبارك، اعتداءات ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، خاصة في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح".

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد حي "الشيخ جراح" بالقدس، مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكانه الفلسطينيين، ومتضامنين معهم.

ويحتج الفلسطينيون على قرارات إسرائيلية، بإخلاء عائلات فلسطينية من منازل شيدتها عام 1956، التي تزعم جمعيات استيطانية أنها أقيمت على أرض كانت مملوكة ليهود قبل 1948.

وينتظر أن تصدر المحكمة العليا الإسرائيلية، خلال أيام، قرارا نهائيا بخصوص إخلاء 4 عائلات فلسطينية من الحي لصالح مستوطنين يدّعون ملكيتهم للأرض.

وحتى مساء يوم الجمعة الماضي، تلقت 12 عائلة فلسطينية بالحي قرارات بالإخلاء، صدرت عن محكمتي الصلح و"المركزية" الإسرائيليتين.

وأسفرت الاعتداءات الإسرائيلية على المصلين في الأقصى وفي الشيخ جراح وباب العامود، عن إصابة مئات الفلسطينيين، وكانت "معظم الإصابات في الوجه والعين والصدر بالرصاص المطاطي"، بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني.