فلاحون بريف حماة يقلعون عن زراعة البطاطا.. ما الأسباب؟

تاريخ النشر: 16.09.2021 | 14:54 دمشق

آخر تحديث: 16.09.2021 | 16:28 دمشق

أقلع الفلاحون في منطقة الغاب بريف حماة عن زراعة البطاطا لأسباب متعلقة بارتفاع كلفة الإنتاج، وخصوصاً المحروقات والبذار، وعدم توافر المكننة الزراعية التي يتم الاعتماد عليها في زراعتها.

ونقلت صحيفة (الوطن) الموالية عن رئيس قسم الإنتاج النباتي بالهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب عماد النعسان أن مزارعي البطاطا أقلعوا عن زراعتها بسبب ارتفاع أسعار البذار، وكلفة الإنتاج العالية قياساً بأسعار البطاطا بالأسواق السورية.

وأوضح نعسان أن كلفة فلاحة الدونم الواحد بالأراضي الزراعية بلغت اليوم نحو 25 ألف ليرة سورية، مبيناً أن "الهيئة تخطط لزراعة الشوندر السكري، ولكن الفلاحين سيحجمون عن زراعته بسبب ارتفاع التكاليف".

وقال مزارعون إن مردود محاصيلهم المتوقع لا يغطي نفقات زراعتها، وبالتالي تكبدهم خسائر فادحة، مشيرين إلى أنهم "التزموا بالخطة الزراعية للمحاصيل التكثيفية والصيفية، ولكن الجهات المعنية بالعملية الزراعية والإنتاجية لم توفر لهم حتى الآن مستلزمات ذلك"، ولفت بعضهم إلى أنهم لن يقدموا على هذه الزراعة بالموسم القادم لأنها غير مجدية ولا مجزية.

ويعاني مزارعو المحاصيل التكثيفية والصيفية بمنطقة الغاب، من عدم توافر المستلزمات الضرورية، لزراعاتهم والاعتناء بها، وخصوصاً المحروقات التي يضطرهم شحها لدى الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب، لشرائها من السوق السوداء، بسعر 3500 - 4500 ليرة سورية لليتر الواحد.

تمرير_6.jpeg