فقدته قرب حدود تركيا.. رضيع في إدلب يعود لـ أمّه بعد 7 أشهر

تاريخ النشر: 24.12.2020 | 14:51 دمشق

آخر تحديث: 24.12.2020 | 21:05 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعادت جمعية خيرية طفلاً رضيعاً لـ أمّه، اليوم الخميس، بعد سبعة أشهر مِن فقدانها له قرب الحدود السورية - التركية في ريف إدلب.

وقالت "دور الشام لضيافة الأيتام" التابعة لـ جمعية "شام" الخيرية - عبر حسابها في "فيس بوك" - إنّها سلّمت الطفل الذي عُثر عليه، قبل سبعة أشهر، قرب الحدود مع تركيا في ريف إدلب، حيث فقدته أمّه هناك وكان عمره 5 أيام.

وأضافت أنّ الطفل الرضيع سُلّم مِن قبل منظمة "الإحسان" الإغاثية لـ"دار الأميرات" التابع للجمعية وكان عمره حينها 15 يوماً، وأمضى في الدار 7 أشهر تحت رعاية وإشراف مشرفة الدار السيدة (فاطمة حمّود).

وكان الطفل (معاذ) - وفق تسمية أهله - أو (يوسف) - الاسم الذي أطلقته عليها جمعية دار الأيتام - فقدته أمّه حين عبورها للحدود التركيّة وقد أغمي عليها حينها، دون معرفة مزيد مِن التفاصيل عن حادثة فقدان الطفل.

وبعد بحث طويل عُثر على أهل الطفل الرضيع تسلّمته أمّه، في وقتٍ سابق اليوم، بحضور ممثل منظمة "الإحسان" (محمد غزال) وممثلة منظمة "مساحة سلام" (صفاء كريدي)، إضافةً للسيدة التي أشرفت على رعايته (فاطمة حمّود) وهي ممثلة جمعية "شام" الخيرية للأيتام في إدلب.

يحاول العديد مِن السوريين - نتيجة سوء الأوضاع في سوريا - الدخول إلى تركيا عبر طرق "التهريب"، بعد أن أغلقت الأخيرة حدودها منذ العام 2015، الأمر الذي يعرّض معظم السوريين لـ مخاطر السرقة مِن "المهربين"، والموت إمّا قنصاً مِن قبل الجندرما التركية أو على يد "مهربين"، أو نتيجة الأحوال الجوية السيئة، فضلاً عن معاناة جديدة في فقدان الأطفال.

اقرأ أيضاً.. رمي الأطفال حديثي الولادة ظاهرة غريبة في سوريا

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا