فقدان البيض من عدة مناطق بالحسكة

تاريخ النشر: 27.09.2020 | 14:41 دمشق

آخر تحديث: 27.09.2020 | 18:53 دمشق

الحسكة - خاص

تفتقد محافظة الحسكة البيض منذ ما يقارب أسبوعاً، وسط ارتفاع غير مسبوق لسعرها، حيث وصل سعر البيضة الواحدة لأكثر من 170 ليرة سورية، وسعر الصحن الواحد من البيض إلى 5000 ليرة سورية.

وقال " نوري عبد القادر " صاحب سوبر ماركت النوري في مدينة الدرباسية شمالي الحسكة لـ موقع تلفزيون سوريا إن احتكار التجار لمادة البيض بغرض التلاعب بأسعارها هو السبب الرئيسي لفقدان هذه المادة من الأسواق، وسط تساؤلات الأهالي عن فقدان المادة الرئيسية على مائدة إفطارهم .

من جهته، قال "زانا هيدار" صاحب مركز توزيع بيض في المحافظة إن سبب فقدان مادة البيض هو عمليات التصدير غير المنظمة نحو إقليم كردستان العراق، حيث بلغ سعر البيض مستويات لم يسبق أن وصلها سابقا في ظل تخبط السلطات المحلية أمام تقلبات الأسعار وندرة البيض.

وأشار "سليمان برو" أحد مستوردي البيض إلى أن الكثير من أصحاب البقاليات ومراكز التوزيع في الدرباسية وعموم ريف الحسكة، يضطرون لعرض عدد محدد من صحون البيض للبيع في محالهم، خوفاً من تعرضهم للمخالفات التموينية بسبب عدم تطابق أسعارها مع اللوائح التي حددتها دائرة التموين، الأمر الذي دفع الكثير منهم للعزوف عن شراء البيض، على اعتبار أن الأسعار التموينية المفروضة أدنى من سعر الكلفة الحقيقي.

وتواصل موقع تلفزيون سوريا مع مسؤول في مكتب الرقابة التموينية في "الإدارة الذاتية" عبد القادر الحسن في مدينة الدرباسية وقال إن المحال التجارة في ريف الحسكة تجلب مادة البيض من مدينة الرقة ومنبج ويتقصد التجار منعها من الدخول إلى ريف الحسكة نتيجة عدم رضاهم عن الأسعار التي حددتها دائرة التموين والتي لا تتناسب بتقديرهم مع تكاليف الانتاج.

وأوضح "الحسن" أنهم لن يسمحوا للتجار بالتلاعب بالأسعار، ووجهوا تنبيهات لكافة أصحاب المحال بضرورة الالتزام باللوائح التموينية، تحت طائلة المسؤولية وفرض الغرامة المالية في حال مخالفتها".

وسبق أن اتهم أهالي الحسكة قوات سوريا الديمقراطية بالوقوف وراء أزمة انقطاع المياه عن بعض أحياء مدينة الحسكة، بعد عودة مضخة علوك بريف رأس العين، وذلك من خلال طردها لموظفي مؤسسة المياه من محطة الحمة غرب الحسكة.