فصائل "غصن الزيتون" تسيطر على ناحية شران في عفرين

تاريخ النشر: 06.03.2018 | 13:03 دمشق

تلفزيون سوريا

سيطرت فصائل الجيش السوري الحر المشاركة إلى جانب القوات التركية في عملية "غصن الزيتون"، على كامل ناحية شران شمالي منطقة عفرين الحدودية مع تركيا شمال غرب حلب، بعد معارك مع "وحدات حماية الشعب".

وقالت غرفة عمليات "غصن الزيتون" على معرفها الرسمي في "تويتر"، إن فصائل الجيش الحر سيطرت على مركز ناحية شران، باشتباكات مع "وحدات حماية الشعب" (الجناح العسكري لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي")، لتصبح رابع مركز ناحية يسيطر عليها "الحر" في عفرين.

وأضافت غرفة العمليات، أنها سيطرت أيضا على قريتي "خربة شران، والسنكري" المجاورتين لناحية شران، بعد معارك ما تزال مستمرة مع "وحدات حماية الشعب"، دون معلومات عن خسائر في صفوف الطرفين.

ويأتي ذلك، بعد سيطرة فصائل الجيش الحر أمس الاثنين، على قرية "بولشك" وكتلة تلال الفطيرة (عددها أربع) في محيط ناحية شران، إضافة لسيطرتها على كامل جبل بافيلون شرقها، مقتربة من مركز الناحية وفارضة عليها حصارا من ثلاث جهات.

وتعتبر "شران" رابع مركز ناحية تسيطر عليها فصائل الجيش الحر، بعد سيطرتها يوم الأحد الماضي على ناحية "شيخ حديد" جنوب غربي عفرين، وسابقاً على ناحيتي "راجو، وبلبل" شمالا، وسط سعي مستمر للفصائل والقوات التركية للسيطرة على النواحي الكبرى التي بقي منها (معبطلي، جنديرس)، لإحكام الحصار على مدينة عفرين.

"غصن الزيتون" سيطرت على 700 كيلومتر مربع في منطقة عفرين

وفي تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام نواب حزب العدالة والتنمية في العاصمة أنقرة اليوم، قال إن عملية "غصن الزيتون" سيطرت على 700 كيلومتر مربع في منطقة عفرين، مضيفا أنه "لا يمكن لأحد الإدّعاء بتضرر أي مدني من العملية".

وارتفعت عدد النقاط التي سيطرت عليها فصائل "الحر" منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون" في عفرين، مساء يوم السبت 20  شهر كانون الثاني الماضي، إلى أكثر من 120 نقطة بينها أربع بلدات (شران، راجو، بلبل، شيخ حديد)، وعشرات القرى والجبال والتلال.

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021