فصائل درعا تقنص عناصر لـ قوات النظام في درعا (فيديو)

تاريخ النشر: 25.06.2018 | 15:06 دمشق

آخر تحديث: 26.06.2018 | 14:03 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

نشرت غرفة "العمليات المركزية" في الجنوب السوري، مقطعاً مصوراً على معرّفاتها الرسمية في وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر مقتل عددٍ مِن عناصر قوات النظام والميليشيات المساندة لها "قنصاً" في مدينة درعا.

ويظهر المقطع المصوّر الذي نشر مساء أمس الأحد، مقتل وإصابة نحو ثلاثة عناصر "قنصاً" مِن قوات النظام، وذلك برصاص مقاتلي الفصائل العسكرية على جبهات مدينة درعا، بعد عمليات "رصد" في المنطقة، حسب ما ذكرت عرفة "العمليات المركزية".

مِن جانبها، نشرت صفحات موالية لـ قوات النظام على "فيس بوك"، اليوم الإثنين، صوراً لـ مَن وصفته بـ"قناص النمور" التابع لـ ميليشيا النظام "حسن دندش"، معلنةً أنه قتل في مدينة درعا.

قنّاص قوات النظام "حسن دندش" (وسائل إعلام النظام)

ويأتي ذلك، تزامناً مع اشتباكات - ما تزال مستمرة - بين قوات النظام والميليشيات المساندة لها مِن جهة، وبين الفصائل العسكرية المنضوية في غرفة "العمليات المركزية" مِن جهة أخرى، على جبهات عدّة في مدينة درعا، وسط غطاء جوي "روسي".

شرق درعا، أعلنت "العمليات المركزية" في وقتٍ سابق اليوم، أن "وحدات الدفاع الجوي" التابعة لها، أصابت طائرة حربية (ميغ 23)، أثناء تنفيذها غارات جوية على بلدة "بصر الحرير"، أشار "ناشطون" إلى أنّها اضطّرت لـ الهبوط في محافظة السويداء المجاورة.

وأضافت "العمليات المركزية" في الجنوب، أن "الوحدات المضادة لـ الدروع في غرفة عمليات "توحيد الصفوف"، تمكّنت مِن عطب دبابة لـ قوات النظام  في محيط بلدة بصر الحرير، عقب استهدافها بصاروخ "تاو"، ما أسفر عن مقتل طاقمها، كما أعطبت عربة "BMP" في المنطقة ذاتها، كما أعلنت أنها تحاصر مجموعة مِن عناصر "النظام" وميليشياته في المنطقة.

وتمكّنت فصائل "العمليات المركزية" اليوم، مِن صدّ محاولات تقدم قوات النظام والميليشيات المساندة لها، على محاور عدّة في منطقة "اللجاة" بالريف الشرقي، كما استعادت السيطرة على محور جدل بالكامل، باشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف النظام.

يشار إلى أن قوات النظام بدأت منذ نحو أسبوعين، حملة عسكرية واسعة في ريفي درعا الشرقي والسويداء الغربي، ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي "مكثّف" إضافة لـ قصف جوي "روسي" -  لـ أول مرة - منذ تطبيق اتفاق "تخفيف النصعيد" في الجنوب السوري، شهر تموز عام 2017، ما أسفر عن وقوع عشرات الضحايا المدنيين بينهم نساء وأطفال، فضلاً عن نزوح عشرات الآلاف مِن المنطقة.
 

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا