فصائل القنيطرة تطلق معركة لكسر حصار الغوطة الغربية

تاريخ النشر: 03.11.2017 | 13:11 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:52 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أطلقت فصائل عسكرية معارضة عاملة في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا، اليوم الجمعة، معركة جديدة حملت اسم "كسر القيود عن الحرمون"، بهدف فك الطوق عن المناطق المحررة في الغوطة الغربية بريف دمشق.


وأكد بيان مشترك لـ "غرفة عمليات جيش محمد" و"غرفة عمليات جبل الشيخ"، أن المعركة تأتي رداً على الحملة "الشرسة" التي تشنها قوات النظام السوري على مزارع بلدة بيت جن والقرى المحيطة بها، وتأكيداً على مواصلة العمل لفك الحصار والإفراج عن المعتقلين.


ودعا البيان كافة الفصائل التي وصفتها بـ "الصادقة" إلى الانضمام إلى المعركة، وعدم الالتفات إلى الضغوط الدولية، مطالباً في الوقت نفسه الأهالي في القرى المجاورة لبيت جن وخاصة أهالي قرية حضر (ذات الغالبية الدرزية)، إلى سحب أبناءهم من اللجان العاملة مع قوات النظام.

وفي السياق، أفاد مراسل تلفزيون سوريا "فاروق هلال" أن فصائل غرفة عمليات "كسر القيود عن الحرمون"، تمكنت من فك الطوق الذي تفرضه قوات النظام والميليشيات المساندة لها على المناطق المحررة في الغوطة الغربية، وذلك بعد سيطرتها على "تل النفل" ومنطقة الهرة" بريف القنيطرة الشمالي، عقب معارك عنيفة بين الطرفين.
 

ونشر المكتب الإعلامي لـ"جيش محمد" شريط فيديو يوثق تفجير عربة مفخخة استهدف مواقع عسكرية على أطراف بلدة حضر.

 

من جهتها،  أعلنت وسائل إعلام تابعة للنظام تعرض قرية حضر لهجمة "عنيفة" من الجهتين الشمالية والغربية للمرة الأولى.

 

 


إطلاق معركة لكسر الحصار عن المناطق المحررة في الغوطة الغربية، يأتي في الوقت الذي تحاول فيه قوات النظام اقتحام منطقة بيت جن بشكل متكرر، تحت غطاء من القصف الجوي والمدفعي والصاروخي.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021