فرنسا تطالب طهران بالضغط على النظام لإنهاء مأساة الغوطة

تاريخ النشر: 04.03.2018 | 18:03 دمشق

آخر تحديث: 26.04.2018 | 07:41 دمشق

تلفزيون سوريا-رويترز

طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الإيراني حسن روحاني بالضغط على النظام السوري لإنهاء الهجمات على الغوطة الشرقية المحاصرة.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن الزعيمين اتفقا خلال اتصال هاتفي على العمل في الأيام المقبلة مع الأمم المتحدة والنظام السوري والدول المؤثرة في الشأن السوري لتحسين وضع المدنيين الإنساني.

ويسبق ذلك زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان إلى العاصمة طهران  غداً الإثنين لإجراء حوار حول الدور الذي تقوم به إيران في الشرق الأوسط وخصوصاً في سوريا، إضافةً إلى البرنامج البالستي الإيراني.

وتدعم إيران النظام السوري بالميليشيات المسلحة حيث ينتشر في سوريا 50 ميليشيا يبلغ تعداد عناصرها قرابة 60 ألفاً تعمل بأوامر من قيادات إيرانية في طهران، مثل فيلق القدس التابع للحرس الثوري بقيادة قاسم سليماني. 

وقالت فرنسا إنها لن تتسامح في حال ثبت استخدام أسلحة كيميائية في سوريا، وسترد بقوة إذا قُتل مدنيون بتلك الأسلحة، وذلك بعد اتصال هاتفي أجراه  الرئيس الفرنسي"ماكرون" مع نظيره الأميركي دونالد ترمب.

وتتعرض غوطة دمشق الشرقية لحملة عسكرية كبيرة من قبل قوات النظام مدعومة بغطاء جوي روسي تسبب بسقوط مئات الضحايا المدنيين، في خرق واضح لقرار مجلس الأمن (2401) الذي طالب بوقف الأعمال العسكرية لمدة شهر ورفع الحصار عن الغوطة وباقي المناطق التي تشهد أعمالاً عسكرية في سوريا.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا