فرنسا.. الإعلان عن مراسم تشييع ودفن المفكر السوري ميشيل كيلو

تاريخ النشر: 26.04.2021 | 11:29 دمشق

إسطنبول - متابعات

تجري اليوم الإثنين، مراسم تشييع ودفن المفكر والسياسي السوري، ميشيل كيلو، في العاصمة الفرنسية باريس، في تمام الساعة الرابعة عصراً بحسب التوقيت الفرنسي (الخامسة بتوقيت سوريا وتركيا).

وبحسب ما أعلن أصدقاء الراحل عبر حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، ستقام صلاة في كنيسة (سان بيير) للمسيحيين الكاثوليك بباريس، ومن ثم سيتم نقل الجثمان إلى مقبرة (باريس دو بانيو) الواقعة في إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية.

ونبه المعلنون إلى أنه سيمنع التجمّع لأكثر من 30 شخصًا خلال الدفن وفقاً لحالة فرض الإغلاق المعلَن عنها من قبل السلطات الفرنسية، ومنع التجمعات الكبيرة.

 

 

الوفاة

وتوفي السياسي والمعارض السوري البارز ميشيل كيلو، في الـ19 من نيسان الجاري، إثر مضاعفات إصابته بفيروس كورونا، في العاصمة الفرنسية باريس.

وينحدر كيلو من مدينة اللاذقية، التي ولد فيها في العام 1940. عمل في وزارة الثقافة والإرشاد القومي، وترأس مركز "حريات للدفاع عن حرية الرأي والتعبير في سوريا"، وشغل منصب عضو في "الائتلاف الوطني السوري" المعارض.

ويعتبر كيلو من الشخصيات السورية البارزة في المعارضة منذ مرحلة ربيع دمشق، ومن الموقعين على وثيقة "إعلان دمشق"، وتعرض للاعتقال مرات عديدة، بداية من السبعينيات حتى 2009، حيث أفرج عنه عقب اعتقال دام ثلاث سنوات، بعد إدانته من قبل المحكمة العسكرية بـ "نشر أخبار كاذبة، وإضعاف الشعور القومي، والتحريض على التفرقة الطائفية".

كتب وترجم الراحل كيلو كتباً في الفكر السياسي، ويكتب بشكل متواصل في معظم الصحف والمواقع العربية والعالمية.