فحص جديد في مدارس سوريا بدلاً عن الـ PCR يظهر النتيجة بربع ساعة

تاريخ النشر: 25.09.2021 | 17:48 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكدت مديرية الصحة المدرسية التابعة لحكومة نظام الأسد، الاعتماد على اختبار سريع لاكتشاف حالات الإصابة بالكورونا داخل المدارس، بدلاً من اختبار الـ PCR، مشيرة إلى أن معظم الإصابات كانت في مدارس محافظة اللاذقية.

ونقل موقع "أثر برس" الموالي عن مديرة الصحة المدرسية د.هتون الطواشي قولها إن "عدد الإصابات ارتفعت بين التلاميذ والمدرسين خلال هذا الأسبوع حيث سجل 232 إصابة، 207 منها لمعلمين،، و25 للتلاميذ، وذلك بعد زيادة في عدد المسحات التي يتم إجراؤها".

وأضافت الطواشي أن "اللاذقية احتلت المرتبة الأولى بعدد الإصابات، تليها دمشق وحمص بنفس العدد تقريباً، وتم بناءً على ذلك إجراء حملة توعية في مدارس اللاذقية للأسباب والأعراض، علماً أنه تم إغلاق عدة شعب في المحافظة، وفي طرطوس وحمص، ولكن لم يتم إغلاق أي شعبة صفية في دمشق".

إغلاق الشُعَب محدود في مدارس سوريا

وأوضحت أنه "لم يتم إغلاق عدد كبير من الشعب لأن الإصابات بين المعلمين وليس التلاميذ، ويتم اتخاذ إجراء باستراحة مرضية لهم".

وكشفت الطواشي أنه يتم العمل على تطبيق استخدام "الاختبار السريع لمضادة كورونا" بالاتفاق مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، ليتم استبداله بالـPCR في المدارس، حيث تظهر نتيجة الفحص خلال ربع ساعة.

وسبق أن أعلنت وزارة التربية في حكومة نظام الأسد، الأسبوع الماضي، عن رصد 150 إصابة بفيروس كورونا في المدارس، منذ بدء العام الدراسي الحالي 2021-2022 في مناطق سيطرة النظام.

وبدأت المدارس في مناطق سيطرة النظام في ظل ظروف اقتصادية ومعيشية صعبة، وعدم قدرة معظم الأهالي على توفير مستلزمات أولادهم المدرسية.

وقال وزير التربية دارم طباع إن العام الدراسي الجديد استقبل أكثر من 4 ملايين تلميذ وتلميذة، وسط عدم توفر كامل مستلزمات المدارس من الكهرباء والمحروقات.

ويتخوف الأهالي في مناطق سيطرة النظام من إرسال أبنائهم إلى المدارس، في ظل الوضع الصحي المتردي، ونقص وسائل النظافة والتعقيم الضرورية، وانعدام التقيد بالإجراءات الاحترازية لمنع انتشار الفيروس داخل المدارس، ناهيك عن غلاء أسعار الكمامات، حيث وصل سعر الكمامة الواحدة إلى حد الـ500 ليرة سورية.